تركيا

“OECD” ترفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي إلى 5.8 بالمئة خلال 2021

رفعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، الإثنين، توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي خلال العام 2021 إلى 5.8 بالمئة، بدعم سرعة نشر التطعيمات لمكافحة وباء كورونا.

وأفادت المنظمة في تقرير التوقعات الاقتصادية لشهر مايو/أيار، أن النمو العالمي يرتفع بمقدار 1.6 درجة عن توقعات ديسمبر/كانون أول الماضي البالغة 4.2 بالمئة للعام الحالي.

وذكر التقرير أن طرح اللقاحات في العديد من الاقتصادات المتقدمة، أدى إلى تحسن توقعات النمو، إضافة إلى حزم التحفيز المالي الضخمة من قبل الولايات المتحدة.

وتأثر الاقتصاد العالمي جراء تفشي جائحة كورونا خلال 2020، وسط توقف حركة الإمدادات وتأثيرات كبيرة طالت جميع القطاعات الاقتصادية، مما تسبب بانكماش عالمي بنسبة 3.5 بالمئة.

وتوقع التقرير أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي 4.4 بالمئة خلال العام المقبل، وأظهر أن الدخل العالمي سيظل أقل بنحو 3 تريليونات دولار بحلول نهاية 2022، مما كان متوقعا قبل اندلاع الجائحة.

وتعادل قيمة الفقد في الاقتصاد العالمي البالغة 3 تريليونات دولار بحلول 2022، حجم الاقتصاد الفرنسي بأكمله.

وأشار التقرير إلى أن التعافي سيعيد معظم العالم إلى مستويات الناتج المحلي الإجمالي قبل انتشار الوباء، بحلول نهاية 2022، ولكن هذا لن يكون كافيا.

وتابع: “ما يزال الاقتصاد العالمي دون مسار النمو الذي كان عليه قبل انتشار الوباء”.

وقالت المنظمة: “هناك اختلافات في قوة الانتعاش الاقتصادي عبر البلدان، مدفوعة بمدى القدرة على تقديم الدعم الحكومي للعمال والشركات الضعيفة”.

وتعتمد الاختلافات أيضا على اعتماد الدولة على قطاعات معينة مثل السياحة، وكذلك الصحة العامة والتطعيم، فضلا عن الدور الهام لقطاع التجارة، وفق التقرير.

وقامت الحكومات حول العالم، بإعطاء ما يقرب من ملياري جرعة لقاح وتحسنت القدرة العالمية على اختبار اللقاحات وإنتاجها وإدارتها بسرعة، بحسب التقرير.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: