24 يوليو، 2024

الاخبار الاقتصادية التركية – اخبار الاقتصاد التركي- اسعار العملات

نهتم باالاخبار الاقتصادية في العالم الاسلامي والعالمي و اسعار العملات و المشاريع و الاستثمارات و تقديم تقارير شاملة حول المال والاعمال

أكبر دولة أفريقية تعزز أمنها الغذائي.. بشراكة استثمارية مع إيطاليا

على مسار تعزيز الأمن الغذائي وسط بيئة اقتصادية عالمية متشعبة التحديات، تدخل الحكومات في شراكات تنافسية.

وقد وقعت الجزائر وإيطاليا، السبت الموافق 6 يوليو/تموز 2024، اتفاقاً بقيمة 420 مليون يورو يتعلق بمشروع استثماري إيطالي لإنتاج القمح بشكل خاص وتعزيز الأمن الغذائي في جنوب أكبر دولة أفريقية، حسب ما جاء في بيان مشترك.

وأوضح البيان أن المجموعة الإيطالية “بونيفيكي فيراريزي” (بي إف) والصندوق الوطني للاستثمار سيقومان بتنفيذ المشروع لإنتاج الحبوب والبقوليات على مساحة تقدر بـ36 ألف هكتار بولاية تيميمون.

وسيخصص المشروع لإنتاج القمح والعدس والفاصوليا المجففة والحمص، بالإضافة إلى إنشاء وحدة لإنتاج العجائن الغذائية ومنشأة للتخزين.

وسيتم إطلاق المشروع خلال عام 2024 وسيعمل على زيادة الصادرات وتوفير أكثر من 6700 فرصة عمل، بحسب المصدر.

وتهدف الجزائر من المشروع إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب، بزيادة مساحات الإنتاج إلى 500 ألف هكتار في الجنوب، إذ سيسهم المشروع في رفع الإنتاج السنوي الوطني من القمح بنحو 170 ألف طن والعدس بنحو 7100 طن والفاصوليا بنحو 14 ألف طن والحمص بنحو 11 ألف طن سنوياً.

ولفت وزير الفلاحة الجزائري يوسف شرفة، إلى أن ذلك سيسهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي الوطني من القمح الصلب، لا سيما بعد الإنتاج المعتبر المحقق السنة الجارية، الذي سمح بتلبية 80% من الطلب الوطني.

في هذا الإطار، أوضح “شرفة” أن 60% من القمح الصلب المنتج في إطار هذا المشروع سيتم توجيهه مباشرة نحو المخزون الاستراتيجي، على أن يتم توجيه 40% من الإنتاج نحو التحويل والتصدير.

وأكد أن هذا المشروع ستتبعه مشاريع أخرى، في إطار تحقيق هدف استصلاح 500 ألف هكتار في الجنوب آفاق 2027، الذي حدده رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون، والذي يندرج ضمن المخطط الوطني لتنمية الزراعة الاستراتيجية.

أما بخصوص موعد انطلاق الأشغال في هذا المشروع بولاية تيميمون، كشف الوزير الجزائري أن ذلك سيكون في أكتوبر/تشرين الأول 2024 بمناسبة انطلاق موسم الحرث والبذر، لتحضير التربة تمهيداً لمباشرة عملية الزرع شهر ديسمبر/كانون الأول قبل استقبال الإنتاج الأول في صيف 2025.

وسيتم اكتمال هذا المشروع بمختلف مراحله خلال 4 سنوات، وفق “شرفة” الذي أشار إلى أن المشروع يتألف من مزرعة مدمجة لإنتاج الحبوب والبقول الجافة ومطحنة للقمح الصلب وخط لإنتاج العجائن الغذائية وكذا خط لإنتاج الكسكس وصوامع لتخزين الحبوب والبقول الجافة بقدرة تخزين إجمالية تصل إلى 62 ألف طن.

وستكون الشركة المختلطة التي ستدير المشروع مملوكة من طرف الصندوق الوطني للاستثمار بنسبة 49% مقابل 51% للجانب الإيطالي.

وكان وزير الفلاحة الجزائري يوسف شرفة قد أعلن، الثلاثاء 2 يوليو/تموز الجاري، لوكالة الأنباء الجزائرية “ابتداء من هذه السنة سننطلق في استصلاح 500 ألف هكتار من الأراضي الواقعة بالولايات الجنوبية للرفع من القدرات الوطنية في مجال إنتاج الحبوب قصد تحقيق الأمن الغذائي”.

وبالإضافة إلى هذا الاتفاق سيتم، بحسب شرفة، تنمية هذه الأراضي بالصحراء الجزائرية بالتعاون مع شركات عالمية من بينها قطرية.

ويندرج الاتفاق الجزائري الإيطالي الموقع السبت في إطار “خطة ماتي” التي تحمل اسم إنريكو ماتي، مؤسس مجموعة “إيني” الإيطالية للطاقة، الذي دعا في الخمسينات إلى إقامة علاقات تعاون مع الدول الأفريقية.

وترأس وزيرا الفلاحة والمال الجزائريان يوسف شرفة وعزيز فايد حفل التوقيع مع وزير الزراعة الإيطالي فرانشيسكو لولوبريجيدا.