دولي

د.كامل وزنة لبنان بحاجة الى نمط مختلف في التعاطي مع الأزمات الإقتصادية

اعتبر ​الخبير الاقتصادي​، د.كامل وزنة ان ابرز التحديات التي ستواجه الحكومة الجديدة بعد الانتخابات النيابية هي تحديات اقتصادية بحت، حيث باتت الحكومة مجبرة على ايجاد رؤية اقتصادية جديدة لتحفيز الوضع السيئ في ​لبنان​، وإيجاد حلول جدّية تكون مخرجا للدين العام الذي اعتبره أكبر عبء على لبنان واللبنانيين.

وأكد وزنة على الحاجة لخلق نمط مختلف في التعاطي مع الازمات الاقتصادية، حيث اعتبر ان “مؤتمر سيدر” لم يكن كافيا، ويجب القيام بمؤتمر آخر يُحاكي شراكة لبنان مع الشركات الاجنبية الكبرى في العالم وتكون فيه الشركات المحلية شريكة بالتوزيع والانتاج، لأن لبنان لديه قدرات وكفاءات عالية جداً.

هذا ولفت في حديثه لـ”الإقتصاد” أيضاً الى ان حل ملف عودة ​اللاجئين السوريين​ أصبح ضرورياً أكثر من أي وقت سابق، مؤكدا على ضرورة التعامل مع هذا الملف بانسانية عبر تأمين لهم الامن الاجتماعي والاقتصادي.

وبالحديث عن المجلس النيابي الجديد، ذكر د. وزنة أن الرئيس ​نبيه بري​ أعطى حيّزاً كبيراً لموضوع الاقتصاد، كما أجمعت معظم الكتل النيابية على أهمية محاربة الفساد.

وزنة وبعد سؤاله عن الملفات المتفق البدء باصلاحها، أشار إلى ان ملف الكهرباء استنزف 33 مليار دولار من خزينة الدولة، لذلك يجب ايجاد حل سريع ومناسب، مذكّرا بأهمية حل مشكلة التفاوت الكبير بين الطبقات في لبنان، تحسين ​النظام الضريبي​، واقامة تنمية شاملة عبر اعطاء فرص للطبقات الفقيرة لاثبات نفسها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *