منوعات

5 نصائح تنقذ سيرتك الذاتية من سلة المهملات.. 7 ثوان فارقة


7 ثوانٍ قد تكون كافية حتى يقرر المسؤول عن التوظيف داخل الشركات إذا كنت مناسبا لشغل الوظيفة الشاغرة من عدمه، هذه هي المدة التي حددتها بحوث رصد حركة العين لإجراء قراءة سريعة للسيرة الذاتية.

هذه المدة تكفي لتقييم سجلك المهني وتحديد وجهتك، هل سيتم نقلك إلى جولة تالية في عملية التوظيف، أم سيتم إلقاء السيرة الذاتية في سلة المهملات.

حتى تنجح في اجتياز اختبار السيرة الذاتية هناك 5 نصائح طرحتها مجلة هارفارد بيزنس ريفيو العالمية، هي خلاصة خبرات العديد من العاملين في مجال التوظيف.

1- سلط الضوء على مهاراتك

عند كتابة السيرة الذاتية يجب أن تطرح سؤالا على نفسك، ما الذي يجعلني المرشح الأوفر حظا بين المتقدمين للوظيفة؟

الإجابة على هذا السؤال تكون أول شيء تدونه بالسيرة الذاتية بعد كتابة بياناتك الشخصية، حيث ينبغي عليك أن تقدم ملخصا للأدوار التي تقوم بها ومهاراتك الأساسية، مع تخصيص مساحة أكبر للمهارات ذات الصلة بالوظيفة.

2- أفهم جيدا تطورات الذكاء الاصطناعي

لم يعد اختيار المرشحين للوظيفية يتوقف على موظف بشري كما كان في السابق، بل باتت الشركات تعتمد على الأتمتة أو تطبيقات الذكاء الاصطناعي في فرز السير الذاتية، وفق سليمان رحمن الرئيس التنفيذي لشركة دايفرس فورس.

لذا على المتقدم اختيار الكلمات المفتاحية الواردة في إعلان الوظيفة، واستخدامها في وصف المؤهلات والمهارات والخبرات والطموح وما يمكن أن يقدمه للشركة.

وعليك أن تتجنب السيرة الذاتية المزدحمة بالعديد من البيانات، والتي تصعب مهمة حلول الذكاء الاصطناعي في انتقاء الكلمات المفتاحية.

3- أبرز الخبرات الواسعة

تفتقر السيرة الذاتية لأغلب الخريجين من وجود خبرات مهنية كبيرة، ويمكنك تجاوز هذه العقبة من خلال ذكر المشروعات والأوراق البحثية التي أنجزتها خلال فترة دراستك الجامعية.

مليون وظيفة شهريا.. ترامب يخاطب ود الناخبين على حساب الصين

تقول بري رينولدز، مديرة التطوير المهني في شركة فليكس جوبز “يمكنك تخصيص قسم في السيرة الذاتية تحت عنوان الخبرات ذات الصلة، واستخدام ألقاب مدير الاستراتيجية أو المشروع أو شريك بحوث”.

وتضيف أنه عليك ذكر مواعيد إنجازك لهذه الأعمال، لتظهر لأصحاب العمل أنك معتاد على الالتزام بمواعيد محددة، وهو ما سيخلق جسرا بين الخبرات التي اكتسبتها خلال المرحلة الجامعية وما بعدها، مما يزيد فرصك في التوظيف.

4- دع الأرقام تتحدث

من المهم للغاية أن تبرز قدر مساهمتك في تنمية أعمال الشركة بأرقام واضحة.

فعلى سبيل المثال، ذكر أنه خلال الوظيفة السابقة ساهمت في زيادة العائدات بمعدل 20%، من خلال فريق عمل يتكون من 5 موظفين.

فبحسب لانس روبنز، مدير إدارة تطوير الاقتصاد وقوة العمل في شركة ديستريبيوت كونستلتينج، فإن المقاييس الرقمية ضرورية للغاية من أجل قياس دورك الوظيفي، وتقييم النجاحات السابقة التي أحرزتها.

5- احرص أن يحمل الخطاب التعريفي طابعا شخصيا

مهمة الخطاب التعريفي هو أن تجذب انتباه المسؤول عن الوظيفة عبر تقديم ما يمكن أن يهم الشركة، مع ضرورة مخاطبة هذا الشخص بلقبه الفعلي، وليس إلى من يهمه الأمر على سبيل المثال.

وحتى تحدد ما يمكن أن يهم من سيقرأ سيرتك الذاتية، عليك الاطلاع على نشاط الشركة من خلال مصادر عديدة مثل الموقع الإلكتروني الخاص بها أو مراجعة الأخبار المنشورة عنها، وكذلك التعرف على طبيعة القطاع الذي تعمل فيه الشركة.

وعند تكوين قاعدة معرفية عن الشركة يمكن طرح رؤية مبسطة لما يمكن أن تقوم به، لتلبية احتياجاتها والمساهمة في تحقيق أهدافها.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: