المدن التركيةتعرف على تركيا

نبذة عم مدينة بورصة

إنها هدية الله ( كما يسميها العثمانيون ) وهي المدينة الخضراء ( كما يسميها الأتراك ).

مدينة بورصة من أكبر المدن في تركيا من حيث الصناعة ، و المدينة الرابعة في تركيا من حيث عدد السكان.

تشتهر بطبيعتها الخضراء و مناخها الرائع صيفاً و شتاءً ، و كذلك موقعها المميز في قلب المدن الرئيسية الثلاث أنقرة و إسطنبول و أزمير ، و منها نشأت الدولة العثمانية في بدايات القرن الرابع عشر ، و مدينة بورصة هي المدينة الأكثر تجاوباً في تركيا مع سرعة التطور في التجارة و الصناعة و السياحة التركية و مع التطور العمراني المذهل و المنتظم داخل المدينة و حولها و في أطرافها ، و لقد أصبحت الآن من أهم المراكز الحيوية التي يقصدها التجار و المستثمرين و السياح و الصناعيين و الباحثين عن العيش الآمن و الاستقرار في بيئة ملائمة و تناسب جميع الناس.

تأسست مدينة بورصة في عام 1866 قبل الميلاد ، و لقد نُسبت إلى ملك اسمه ( بروسةPrusa ) ومنها تغير الاسم إلى بورصة مع مرور الزمن ، و قد احتلها البيزنطيون و ازدهرت في عهدهم ، و في أواخر القرن الحادي عشر احتلها السلاجقة ، و توالت عليها الغزوات الصليبية و البيزنطية حتى عام 1326م حينما دخل عليها القائد أورهان غازي فاتحا لها ( وهو ابن عثمان بن أرطغرل مؤسس الدولة العثمانية ) و اتخذها عاصمةً للدولة ، و كان اسم المدينة حينها ( خودافندكار ) بمعنى ( هدية الله ) ، و منها انتشرت الدولة العثمانية نحو العالم داعيةً بالفتوحات و نشر الدين الإسلامي إلى أقطاب الأرض.

ازدهرت مدينة بورصة على الصعيد التجاري و الصناعي بسبب موقعها المتميز في تركيا و كانت مقصداً عاماً للناس الباحثين عن أفضل الفرص في الحياة ، مما منح المدينة قوة استراتيجية كبيرة ، و بدأت مدينة بورصة بالتطور و الازدهار بسرعة تتناسب مع طموح الناس فيها ، و تشتهر مدينة بورصة بصناعة الحرير منذ الخلافة العثمانية مما جعلها مقصداً للتجار و الصناعيين حتى يومنا الحاضر ، و أكسبها هذا الأمر أهميةً كبيرة في جعلها المدينة الأولى في تركيا من حيث الصناعة ، إذ تشتهر بالدرجة الأولى بصناعة النسيج ، و الآن يوجد فيها أكثر من 3000 معمل نسيج يقصده التجار و الصناعيين من شتى أنحاء العالم ، كما أصبحت مدينة بورصة من أكبر المدن التركية و هي الرابعة في البلاد من حيث تعداد السكان ، و عبر القرون الماضية و بسبب التطور العمراني المذهل في مدينة بورصة فقد أصبحت المدينة من أكثر المدن التركية شهرةً بالحمامات الساخنة و الأسواق التجارية و المساجد و المدارس الدينية و المنتزهات الجميلة و الحدائق الطبيعية الخضراء ، و هي واحدة من أكثر المدن التركية النابضة بالحياة و البهجة خلال العهد الحديث.

تقع مدينة بورصة في بيئة جغرافية جبلية و سهلية ، و في جنوبها جبل أولوداغ الشامخ بارتفاع 2496 متراً عن سطح البحر ، و ينخفض سهل بورصة في الشمال و الغرب حتى 250 و 300 متر ، و تمتد المدينة شرقاً و غرباً على ارتفاع يتراوح بين 650 و 1000 متر.

مناطق بورصة

تحتوي مدينة بورصة على 16 منطقة أو مقاطعة منتشرة على امتداد المدينة و لكل منطقة أحياؤها و سماتها الخاصة ، و أهم المناطق الموجودة في بورصة هي منطقة عثمان غازي و مركزها كينت ميدان ، و كذلك منطقة نيلوفر الجديدة و منطقة كيستال و مودانيا و جمليك و غيرها من المناطق الاستراتيجية المهمة.

الطقس في بورصة

يتميز الطقس في بورصة بأنه معتدل شتاءً حيث أن متوسط درجة الحرارة 5.44 درجات و متوسط الحرارة صيفاً 24.2 درجة ، و يصل معدل أمطارها السنوية إلى 725 مم ، و تتساقط عليها الثلوج أياماً معدودات في السنة لكنها تدوم في قمة أولوداغ طوال السنة.

المواصلات في بورصة

يوجد خط الميترو الذي يربط شرق المدينة مع غربها ، و جنوبها مع شمالها و ذلك عبر طريق أنقرة أزمير الدولي وسط المدينة ، بالإضافة إلى مواصلات الترام الكهربائي وسط المدينة ، كما أنّ شبكة الطرقات في بورصة متطورة و منظمة للغاية و تتوسّع باستمرار ، حيث تتوفر الحافلات في معظم طرقات و شوارع بورصة ، و تُعتبر الملاحة البحرية مهمة في بورصة – منطقة مودانيا ، حيث تشكل عبّارات الركاب أساس التنقل اليومي بين بورصة و إسطنبول عبر شركة بورصة البحرية ، كما يربط مدينة بورصة بمدينة إسطنبول ثاني أكبر جسر معلق في العالم.

السياحة و الصناعة والتجارة

يوجد في مدينة بورصة الكثير من المعالم السياحية من متاحف و نصب تذكارية و مساجد تاريخية ، بالإضافة إلى منتزه جبل أولوداغ الخاص بالتزلج ، و تتميز مدينة بورصة بوجود خدمة تل فريك على جبل أولوداغ و الذي يقصده السياح دوماً ، كما يوجد في بورصة الشلالات و البحيرات و الأنهار الطبيعية و المناظر الخلابة و الرائعة ، مما جعلها وجهة سياحية بامتياز ، و مدينة بورصة بارزة أيضاً في الصناعة على مستوى الدولة التركية حيث يوجد فيها 4 معامل للسيارات الصغيرة و الكبيرة ، و أكثر من 3000 معمل نسيج ، و فيها أكثر من 3500 معمل موبيليا و أثاث منزلي في منطقة إنغول ، و بسبب كثرة مصانعها تميزت مدينة بورصة بتوجه معظم المستثمرين و التجار من أنحاء العالم إليها بقصد التجارة المربحة في عمليات البيع و الشراء.

 

إنَّ مدينة بورصة التي جذبت ملايين السياح العرب خصيصاً و الأجانب عموماً خلال الـ 40 سنة الماضية و مازالت ، فما هي إلا مقصد رائع لكافة شرائح الناس ، حيث يتميز أهل بورصة بطيبتهم و التزامهم بالأخلاق العامة و الآداب الإسلامية و تمسكهم بمنهج الإسلام القويم ، و تشتهر هذه المدينة بمساجدها و مدارسها الدينية المعروفة ، كما أن مدينة بورصة مشهورة بمراكز التسوق الموجودة في كل مكان ، و بفنادقها و مطاعمها و أسواقها التي تلبي رغبات السياح و المسافرين لأهداف تجارية على حد سواء ، مما فتح الفرص الاستثمارية و العقارية فيها حيث تنشط في مدينة بورصة أكبر المشاريع السكنية و العقارية بسبب التمدد الطبيعي فيها و رغبة الناس بالسكن و العيش و الاستقرار فيها ، و تعود أهميتها بالنسبة لمن يقصدها إلى موقعها الاستراتيجي كملتقى مهم بين أكبر المدن التركية و هي أنقرة و إسطنبول و أزمير ، و تمتد فيها أكبر شبكة للطرق التجارية و السياحية الهامة و ترتبط مع إسطنبول بواسطة ثاني أكبر جسر معلق في العالم ، و بالإضافة لكون بورصة مركزاً للأعمال و التجارة ، فهي أكبر مركز صناعي في تركيا ، و تكسب الكثير من مواردها من موقعها المتميز و طبيعتها الخضراء الرائعة ، كما أن الديناميكية الاجتماعية و الثقافية و التجارية للمدينة تجعل من الصعب مغادرتها إلى أي مدن أخرى ، و تتميز المدينة بالانفتاح على العالم الجديد رغم تأثرها الواضح بالإمبراطورية العثمانية التي نشأت منها و امتدت نحو العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى