دولي

145 مليون دولار في المجهول بعد وفاة مؤسس الشركة ومعه كلمة السر

قيمة عملات رقمية لأكثر من 115 ألف عميل منهم مئات العرب


تمتلك عشرات ملايين الدولارات، لكنك لا تستطيع الوصول إليها بسبب كلمة مرور.. هذه هي الأزمة التي وقعت فيها شركة “كوادريجا سي أكس”، أكبر شركة لتداول العملات الرقمية في كندا على الإنترنت.

الشركة الكندية تحتفظ لعملائها بما قيمته 190 مليون دولار كندي ما يعادل 145 مليون دولار من عملات “بيتكوين” و”إيثير” و”لايتكوين” وغيرها من العملات الرقمية، غير أن وفاة المدير التنفيذي للشركة ومؤسسها “جيرالد كوتن” المفاجئة في ديسمبر/كانون الأول الماضي جعلت مصير هذه العملات مجهولا.

إعلان وفاة” كوتن” خلال زيارته للهند لافتتاح دار رعاية للأيتام هناك عن طريق زوجته “جینیفر روبرتسون” ترك وراءه أكثر من 115 ألف مستثمر حول العالم ومن بينهم مئات من العرب في حيرة وشكوك حول مصداقية خبر الوفاة.

خاصة أن “روبرتسون” التي أعلنت الخبر أكدت أن كلمة المرور للشركة دفنت مع زوجها ولا يستطيع أحد الوصول إلى بيانات الشركة والعملاء بسبب عدم معرفتها ولا غيرها بكلمة السر بحسب وكالة “بلومبرج”، الأمر الذي وضعها محط الشكوك من قبل المستثمرين الذين لم يصدقوا تلك الحادثة.

وقالت وكالة “بلومبرج”، الإثنين، إن كوتن (30 عاما)، الذي توفي في التاسع من ديسمبر/كانون الأول، كان يحتفظ لنفسه بكلمة السر لـ”حافظات” “كوادريجا” الرقمية التي تخزن المفاتيح الرقمية اللازمة لإرسال واستقبال العملات الرقمية.

وأوضحت الوكالة أن كوتن، الذي كان مهتما بالأمن الرقمي، حرص على تشفير حاسوبه المتنقل وعناوين البريد الإلكتروني وتطبيقات التراسل التي يستخدمها في إدارة الشركة، حسبما نقلت عنه أرملته جينفر روبرتسون.

وأضافت “بلومبرج” أن مدير الشركة الراحل تولى منفردا مسؤولية التعامل مع الحسابات المالية والمعاملات البنكية والعملات الرقمية.

وقدمت شركة “كوادريجا سي أكس”، في 31 يناير/كانون الثاني الماضي، طلبا إلى المحكمة العليا في منطقة نوفا سكوسيا للحماية من الدائنين بعد أن أصبحت عاجزة عن الوصول إلى أرصدتها.

ونقلت صحيفة “فانكوفر صن” الكندية عن أرملة كوتن أن “الكمبيوتر المحمول الذي كان جيرالد يدير منه أعمال الشركة مشفر ولا نعرف كلمته للمرور” وأنها “لا تستطيع الوصول إلى أرصدة بالشركة”.

وحسب الأوراق التي قدمتها شركة “كوادريجا.سي.إكس” إلى المحكمة، فإن موظفيها لا يستطيعون حالياً الوصول إلى أرصدة عملات رقمية تقدر بنحو 190 مليون دولار كندي منذ وفاة كوتن.

وأضافت الشركة: “في الأسابيع الماضية كنا نحاول العمل بكثافة لحل مشاكل السيولة المالية لدينا والتي تتضمن محاولة تحديد وتأمين احتياطاتنا الكبيرة من العملات الرقمية” بعيداً عن أيدي قراصنة المعلومات ومحترفي اختراق الشبكات.

وقالت: “للأسف الشديد فإن كل هذه الجهود لم تنجح في حل المشاكل المالية التي نواجهها”.

ولم تشارك “روبرتسون” زوجها في عمله، لكنها أوضحت للمحكمة أن هناك “قدرا كبيرا من التعليقات على منصات الإنترنت (التدوينات ومنصات التواصل الاجتماعي)، حول الشركة وموت زوجها (والتي شملت التشكيك بموته) وعملات مفقودة”. وقالت إنها تلقت أيضا تهديدات وشُهر بها.

Facebook Comments
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: