دولي

وزير بريطاني… لن نتمكن من حماية مواطنينا من تداعيات التضخم

عقب تسجيل التضخم في بريطانيا أعلى معدلاته منذ 40 عاما..

حيث كشف وزير المالية البريطاني ريشي سوناك، الأربعاء، عن عدم قدرة حكومة بلاده “حماية المواطنين” من تداعيات التضخم وارتفاع الأسعار.

ر ذلك بالتزامن مع إعلان بريطانيا أن التضخم وصل إلى أعلى مستوى له منذ نحو 40 عاما، مع ارتفاع فواتير الطاقة وتزايد أزمة تكلفة المعيشة.

كما أفاد سوناك في تصريحات صحفية إن الحكومة “لا تستطيع حماية الناس بالكامل” من التحدي العالمي المتمثل في ارتفاع أسعار الطاقة، حسبما نقل موقع شبكة itv البريطانية.

غير أنه لفت إلى أن الحكومة البريطانية “تقدم دعما كبيرا حيثما تمكنت”، مشيرا إلى استعدادها لاتخاذ مزيد من الإجراءات.

ففي السياق، قالت وزيرة المالية في حكومة الظل راشيل ريفز، إن حزب العمال سيطالب بالتصويت في البرلمان على ميزانية طارئة لمساعدة الأسر المتعثرة والمتقاعدين.

يأتي تصويت الطوارئ المقترح، بعد أن صوت نواب حزب المحافظين برفض ضريبة غير متوقعة على شركات الطاقة، الثلاثاء.

كما قالت ريفز في تصريحات صحفية: “لا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك لاتخاذ إجراء من هذه الحكومة”، متهمة إياها بأنها “بعيدة” عن معاناة المواطنين، حسبما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

و أفاد مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا، إن التضخم ارتفع في أبريل/نيسان الماضي إلى 9 بالمئة من 7 بالمئة في مارس/آذار الماضي.

يأتي ذلك بينما ارتفعت أسعار فواتير الطاقة بنسبة 54 بالمئة في بداية أبريل، وهو ما يعادل زيادة قدرها 700 جنيه إسترليني سنويًا، حسب شبكة ITV.

كما صعدت تكلفة المعيشة بسبب الحرب الروسية المستمرة في أوكرانيا ، مما أدى إلى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود.

يذكر إلى أن التضخم هو معدل الزيادة في أسعار السلع والخدمات، ويقاس مثلا “إذا ارتفع سعر رغيف خبز تكلفته 1 جنيه إسترليني بمقدار 5 بنسات، فإن تضخم الخبز يكون 5 بالمئة”.

 

المصدر : وكالة الأناضول

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى