دولي

وزير النقل الأميركي : أزمة الإمداد مستمرة في العام القادم

 

وزير النقل الأميركي “بيت بوتيدجيج” حذّر أمس الأحد من أن مشكلات الإمداد الحالية ستستمر “العام المقبل”، وطالب بحل على المدى البعيد .

وكانت سلاسل التوريد العالمية تعرضت لاضطرابات بسبب وباء كوفيد-19 ومن ثم بتأخير وصول البضائع والسلع في الولايات المتحدة مما أدى إلى ارتفاع الأسعاربشكل كبير. المشكلة تثير قلقًا مع اقتراب عيد الميلاد إذ يتوقع بعض الخبراء نقصًا هائلاً في الإمدادات خلال فترة الإجازات.

وقال الوزير لمحطة “سي ان ان” صباح أمسٍ الأحد “ستستمر الكثير من المشكلات التي نواجهها هذا العام حتى العام المقبل”.وبرأيه , الوضع مرتبط بشكل خاص بالزيادة الحادة في الطلب، في وقت يحاول فيه اقتصاد البلاد بالتعافي .

كما أوضح أن “المشكلة هي أنه على الرغم من أن موانئنا تعمل على تخليص كمية من (البضائع) أكثر من أي وقت مضى، تصل في الوقت نفسه كميات قياسية من البضائع، ولا يمكن لسلسلة التوريد لدينا مواكبة ذلك”.

وفي حين ترسو عشرات السفن خارج الموانئ الرئيسية في “لوس أنجليس” و”لونغ بيتش” على الساحل الغربي في انتظار تفريغ حمولتها، أشار الوزير الأميركي إلى أن “هذين الميناءين يمثلان 40% من حركة الحاويات لدينا”، مشددًا على الإجراءات المتخذة لمعالجة هذا الازدحام. وقال “إنهما يعملان الآن 24 ساعة في اليوم. ليس من السهل القيام بمثل هذا بين عشيّة وضحاها .

وقال “بوتيد جيج ” نحن بحاجة إلى معالجة القضايا الطويلة المدى التي جعلتنا عرضة لهذه الأنواع من الاختناقات. … لهذا السبب علينا تمرير خطة الرئيس جو بايدن التي اقترحها فيما يخص البنية التحتية” .

هذا القانون الضخم يحظى بإجماع نسبي في الكونغرس، لكن التيار اليساري في الحزب الديموقراطي يرفض مناقشته قبل تأمين خطة إنفاق اجتماعي ضخمة.

ويُذكر أن مشكلات الإمداد كانت من أبرز المواضيع التي ناقشها اجتماع وزراء مالية الدول الصناعية الذي انعقد مؤخراّ في واشنطن.

اقرأ أيضاً :

نقص حاد بالإمدادات الأميركية.. الازدهار الاقتصادي العالمي نحو المجهول

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى