دولي

وزير العمل الألماني يدعو لتغيير سوق العمل

دعا وزير العمل الألماني هوبرتوس هايل لتشكيل عادل اجتماعياً لتغيير سوق العمل، وذلك قبل اجتماع وزراء العمل لدول مجموعة السبع «جي7».

وقال هايل، وفق وكالة الأنباء الألمانية: «(مدينة) فولفسبورج ترمز في ألمانيا للصناعة وللعمل بشكل لا تمثله أي مدينة أخرى… وفي الوقت ذاته يمكن للمرء أن يعايش عن كثب في هذه المدينة المعروفة بأنها مدينة صناعة السيارات ما يعنيه تحول عالم العمل بشكل ملموس».

يشار إلى أن وزراء عمل دول مجموعة السبع سوف يجتمعون في مدينة فولفسبورج يوم الثلاثاء القادم.

وتابع الوزير الألماني أنه يرغب في أن تتم الاستفادة من الفرص لأجل توفير أماكن عمل جديدة وأشكال عمل جديدة، وقال: «يتعلق الأمر بأن يمتلك العاملون اليوم فرصة القيام بعمل الغد»، موضحاً أنه من المهم في الوظيفة أن يكون هناك تدريب مهني دوري. وأضاف هايل أنه من المقرر أن تكون مثل هذه الاستراتيجيات للحفاظ على القدرة على العمل موضوعاً لمباحثات مجموعة السبع.

يشار إلى أن عواقب الحرب في أوكرانيا بالنسبة لسياسة التوظيف وسوق العمل ستكون أيضاً على جدول أعمال المباحثات. ومن المقرر أن يتم تناول تحسين المعايير الدولية من أجل إرساء سلاسل توريد مستدامة ولأجل حقوق الإنسان.

وقال هايل أيضاً إنه يسعى للتركيز على «الطريقة التي يمكن بها ضمان أن تكون معايير حماية المناخ عادلة اجتماعياً وألا يتم إثقال كاهل الأشخاص الأكثر ضعفاً بشكل غير متناسب».

وأوضح وزير العمل الألماني أنه من المهم بشكل إجمالي خلال تناول هذه الموضوعات أن يكون هناك تبادل للخبرات كي تتحقق «تغييرات ملموسة» بعد ذلك.

في الأثناء، أعرب ممثل بارز لقطاع الشركات الألمانية عن اعتقاده بأن هناك حاجة إلى إعادة توجيه في سياسة التنمية لألمانيا من أجل تحقيق مكافحة فعالة لأزمة الغذاء التي توشك أن تقع في أفريقيا.

وقال رئيس اتحاد الشركات الألمانية المعنية بأفريقيا، ستيفان ليبينج: «نحتاج إلى المزيد من الاستثمارات في إنتاج المواد الغذائية ومعالجتها محلياً. أفريقيا ليست في حاجة إلى صدقات بل إلى مساعدة لتحقيق المساعدة الذاتية التي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الاقتصاد».

وفي إشارة إلى رحلة المستشار الألماني أولاف شولتس إلى أفريقيا، طالب ليبينج بتكثيف التعاون في مجال الاستثمارات وخلق فرص عمل. وتابع ليبينج منتقداً: «نأمل أن يجد التحول الزمني (الذي تحدث عنه شولتس) بدايته في سياسة التنمية وسياسة التجارة الخارجية، فثمة الكثير من الأمور التي لم تحدث بعد بشكل محدد».

وأكد ليبينج على أن تمويل المشاريع الجديدة لا يزال في طليعة المعوقات «والشركات الألمانية ستكون على استعداد لتحقيق تصنيع صديق للبيئة وللإمداد بالطاقة الخضراء في أفريقيا بخطوات كبيرة إذا كانت الحكومة الألمانية على استعداد لتحمل جزء من المخاطر عن طريق الموارد المخصصة للتنمية».

ورأى ليبينج أن أفريقيا يمكنها أن تساعد في الإمداد بالغاز على المدى القصير ويمكنها أن تصبح أهم مورد للهيدروجين الأخضر على المدى المتوسط.

ورأى أن القارة السمراء يمكنها أيضاً أن تقدم إسهاماً مهماً في تنويع سلاسل التوريد «وينبغي علينا أن نستغل الرئاسة الألمانية لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى من أجل إبرام اتفاقية شاملة مع أفريقيا للاستثمارات في التقنيات المستدامة».

يذكر أن اتحاد شركات صناعة الآلات والأنظمة «في دي إم إيه» الذي يضم أكثر من 3400 شركة ألمانية وأوروبية تعمل في صناعة الآلات والأنظمة، أكد أن العديد من الشركات أدرك الإمكانات المتنامية للسوق في أفريقيا لكن الكثير من الشركات غالباً ما تتردد في دخول هذه السوق.

وأوضح الاتحاد أن الصادرات إلى أفريقيا لا تمثل حتى الآن سوى 2 في المائة من إجمالي الصادرات الألمانية في مجال صناعة الآلات والأنظمة، وتذهب الغالبية العظمى من هذه الصادرات إلى جنوب أفريقيا ومصر وبفارق كبير عن بقية دول القارة الأفريقية.

وكان حجم الاستثمارات الألمانية في أفريقيا قد ثبت بوجه عام في 2020 و2021 وذلك بعد أن سجل ارتفاعاً قياسياً قبل بدء أزمة كورونا. وقال ليبينج إن حجم الاستثمارات الألمانية في أفريقيا في عام الأزمة 2020 تراجع بمقدار 500 مليون يورو.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى