العالم الاسلامي

وزير الطاقة السعودي يتحدث عن تعاون مع بايدن.. ويعلق على نفط ليبيا


كشف الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي عن جهود تعاون مقبلة مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن.

ووفق رويترز، قال وزير الطاقة السعودي إنه لا يشك في أن علاقات فعالة قادمة سيتم خلالها بذل جهود مشتركة مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

وأضاف: “لدينا برنامج ثنائي بشأن تقليل الانبعاثات مع الولايات المتحدة وإذا استطعنا النجاح في ذلك فسيكون تعاونا جيدا مع إدارة بايدن”.

من جهة أخرى، قال الوزير: “استطعنا تحقيق الاستقرار لسوق النفط والاستمرار في تحقيق المزيد مرهون بالإرادة والقدرة”.

وأضاف متحدثا عن إنتاج ليبيا النفطي: “بمجرد بلوغها مستويات ما قبل أكتوبر/ تشرين الأول 2018 سيكون لنا نقاش”.

وبالأمس، دعت السعودية الدول الأعضاء الأخرى في أوبك+ إلى المرونة في الاستجابة لاحتياجات السوق بينما تتعزز الحاجة لتشديد سياسة إنتاج النفط في 2021.

ويأتي ذلك في سياق مواجهة انخفاض الطلب في ظل موجة جديدة من جائحة فيروس كورونا.

وتدرس أوبك+، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ودولا أخرى، إرجاء خطة لزيادة الإنتاج مليوني برميل يوميا، أو 2% من الطلب العالمي، في يناير/ كانون الثاني لدعم السوق.

وقال وزير الطاقة السعودي في اجتماع عن بعد للجنة المراقبة الوزارية المشتركة بأوبك+ “نحن كمجموعة لا نريد إعطاء السوق أي عذر لتستجيب بشكل سلبي”.

وقالت ثلاثة مصادر بأوبك+ إن لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، والتي يمكنها التوصية بخطوات السياسة للمجموعة الأوسع، لم تتوصل لتوصيات رسمية أمس.

وتشير السعودية، أكبر مصدًر للنفط في العالم، إلى رغبتها في سياسة أكثر تشديدا في 2021 لخفض المخزونات التي لا تزال تتراكم بعد أن اعتُبر أنها تراجعت هذا العام.

لكن منتجين كبارا آخرين، مثل العراق، أخفقوا في تنفيذ التخفيضات المتعهد بها بشكل كامل وأشاروا إلى أنهم بحاجة إلى فسحة لإنتاج المزيد من النفط في العام المقبل.

وقال الوزير السعودي “السوق لن تتهاون مع أولئك الذين لا يلتزمون بالاتفاقات. هذا ما يحتم علينا الاستعداد للتحرك وفق متطلبات السوق. قلت مؤخرا إننا علينا أن نكون مستعدين لتعديل بنود اتفاقنا إذا اقتضت الحاجة”.

واتفقت أوبك+، التي من المقرر أن يعقد اجتماعها الموسع في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني وأول ديسمبر/ كانون الأول لمناقشة السياسة، على تخفيضات نفطية غير مسبوقة في وقت سابق هذا العام، إذ تراجع الطلب على النفط بفعل إجراءات الإغلاق العالمية الرامية إلى منع انتشار الفيروس.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك إن روسيا ستلتزم بتعهداتها في إطار اتفاق أوبك+، مضيفا أن السوق وصلت إلى الاستقرار بفضل الجهود المشتركة. ولم يتحدث عما إذا كانت موسكو مستعدة لتمديد التخفيضات الحالية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: