دولي

هجمة ترامبية أخيرة على الصين.. شاومي تخسر 5 مليارات دولار


فرضت الولايات المتحدة مزيدا من القيود على الشركات الصينية في مقدمتها شاومي، وذلك قبل أيام قليلة من انتهاء ولاية ترامب.

وأدرجت وزارة الدفاع الأمريكية شركة شاومي المصنعة للهواتف الذكية الصينية على القائمة السوداء من بين شركات أخرى أمس الخميس بسبب علاقات عسكرية مزعومة.

وتراجعت أسهم الشركة لاحقا بأكثر من 10 % في بورصة هونج كونج.

ونددت الصين بخطوة واشنطن اليوم الجمعة، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية “سيتخذ الجانب الصيني الإجراءات الضرورية لحماية مصالح الشركات الصينية”، بحسب ما نشرت “الألمانية”.

وإجماليا، أضافت وزارة الدفاع الأمريكية تسع شركات صينية إلى القائمة.

ويتعين على المستثمرين الأمريكيين بيع الأسهم في الشركات بحلول نوفمبر على أقصى تقدير.

شركات أخرى

وأدرجت وزارة التجارة في واشنطن المؤسسة الوطنية الصينية للنفط البحري، ثالث أكبر شركة نفط مملوكة للدولة في الصين أيضا على القائمة السوداء، مما يجعل قيام الشركات الأمريكية بأعمال تجارية مع الشركة أمرا أكثر صعوبة.

وفي ديسمبر، فرضت الولايات المتحدة بالفعل قيودا على 60 شركة صينية أخرى.

خسائر فادحة

وكبدت العقوبات التي أقرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على شركة “شاومي” الصينية رؤساءها التنفيذيين خسارة فادحة.

وخسر “لي جن” المؤسس الشريك لصانعة الهواتف الذكية منذ حوالي عقد من الزمان، حوالي 3.6 مليار دولار من ثروته، بعدما تراجع سعر سهم الشركة بحوالي 13%، على وقع الخبر، بحسب مؤشر بلومبرج للأثرياء.

وفي الوقت نفسه، تراجعت ثروة “لين بين”، نائب رئيس الشركة، بمقدار 1.7 مليار دولار؛ فيما تقلصت ثروات ما لا يقل عن خمسة من المساهمين المليارديرات الآخرين.

وفي حين تضرر قطاع التكنولوجيا في الصين من جراء التدقيق الحكومي المتزايد في البلاد وقوائم ترمب السوداء الأخرى، كانت “شاومي”مزدهرة.

وتجاوزت الشركة التي تتخذ من بكين مقرا لها مبيعات الهواتف الذكية لشركة “أبل” في الربع الثالث، وحصلت على حصة في السوق من شركة “هواوي”، التي شابتها العقوبات الأمريكية.

أغلقت أسهم “شاومي” عند مستوى قياسي مرتفع الأسبوع الماضي فقط. وفي ديسمبر تجاوزت القيمة السوقية للشركة 100 مليار دولار، ووصلت أخيراً إلى المستوى الذي كانت عليه عند إدراجها في 2018.

الهجمة الأخيرة

لكن الهجوم الأخير من قبل إدارة ترامب في أيامه الأخيرة سرعان ما أعادها إلى ما دون هذا المستوى.

أذهلت هذه الخطوة المستثمرين لأن عمليات الحظر السابقة ركزت على الشركات الصينية ذات العلاقات العسكرية والقيمة الاستراتيجية لنمو صناعة التكنولوجيا.

وقالت “شاومي” إنها ليست مملوكة أو خاضعة لسيطرة الجيش الوطني.

وتراجعت ثروة “لي جن” الذي يتملك ربع شركة “شاومي” إلى 27.5 مليار دولار بعدما كانت 33.2 مليار دولار عندما وصلت الأسهم إلى ذروتها الأسبوع الماضي. بينما تبلغ ثروة “لين بين” 9.9 مليار دولار الآن.

بدأ “لي جن” العام باعتباره رابع أغنى رجل أعمال في مجال التكنولوجيا في الصين، بعد “جاك ما” مؤسس ورئيس “علي بابا”، الذي خسرت ثروته حوالي 10 مليارات دولار منذ نهاية أكتوبر وسط تدقيق حكومي متزايد لإمبراطوريته.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: