العالم الاسلامي

هبوط فائض تجارة السعودية السلعية 44.6%


هبط فائض ميزان تجارة السعودية السلعية للخارج (نفطية وغيرها) بنسبة 44.6 في المئة على أساس سنوي، خلال يناير/كانون الثاني الماضي.
واستنادا إلى بيانات صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء في السعودية (حكومية) أمس الخميس بلغ فائض الميزان التجاري 6.4 مليار دولار.
كان فائض الميزان التجاري للسعودية بلغ خلال الفترة المناظرة من 2020، نحو 11.55 مليار دولار.
وانخفضت قيمة الصادرات السلعية (نفطية وغيرها) بنسبة 13.4 في المئة على أساس سنوي، إلى 19.2 مليار دولار، فيما ارتفعت الواردات 20.7 في المئة، إلى 12.8 مليار دولار، خلال يناير الماضي.
ومن إجمالي الصادرات، هبطت قيمة الصادرات النفطية خلال الفترة المذكورة بنسبة 20.5 في المئة‏، إلى 14.1 مليار دولار.
يتزامن تراجع قيمة الصادرات النفطية، مع هبوط أسعار النفط خلال يناير الماضي، مقارنة بالفترة المقابلة من 2020، والتزام السعودية في اتفاقية خفض الإنتاج من جانب تحالف «أوبك +».
وكان الفائض التجاري السلعي (نفطي وغيره) للسعودية، هبط بنسبة 59.9 في المئة خلال 2020 إلى 44 مليار دولار.
على صعيد آخركشفت بيانات رسمية أمس أن قيمة الواردات السعودية من تركيا واصلت الانخفاض في يناير/كانون الثاني.
وبلغت الواردات من تركيا 14.1 مليون ريال (3.76 مليون دولار)، انخفاضا من 50.6 مليون ريال في ديسمبر/كانون الأول، ومن 622 مليون ريال في يناير/كانون الثاني 2020 وفقا للهيئة العامة للإحصاء السعودية.
ودعا رجال أعمال وشركات تجزئة سعودية العام الماضي لحظر الواردات التركية في مقاطعة غير رسمية للسلع التركية بسبب توتر سياسي بين المنافسين الإقليميين.
(الدولار يساوي 3.7495 ريال سعودي)

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: