دولي

هبوط الإسترليني بفعل الفائدة والدولار يتراجع بضغوط كورونا


محا الجنيه الإسترليني مكاسبه المبكرة بعد خفض غير متوقع لسعر الفائدة من بنك إنجلترا المركزي اليوم الأربعاء، في حين استأنف الدولار هبوطه أمام عملتي الملاذ الآمن الين الياباني والفرنك السويسري بفعل المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وبلغ الإسترليني 1.2873 دولار في أحدث سعر له، دون تغير يذكر عن الإغلاق السابق، لكنه هوى عن ذروة اليوم 1.2937 دولار، بعد أن خفض بنك إنجلترا سعر الفائدة الرئيسي للمرة الأولى منذ أغسطس/آب 2016، بمقدار 0.5 نقطة مئوية إلى 0.25%.

وقال موه سيونغ سيم، محلل سوق الصرف لدى بنك سنغافورة، إن “الأسواق كانت تتوقع أكثر من 25 نقطة أساس، لكن ليس 50 نقطة أساس كاملة”.

وأضاف: “بيد أنها ليست مفاجأة من حيث إن السوق كانت تتوقع نوعا ما أن يتحالف البنك مع حكومة بريطانيا… يبدو أن خفض الفائدة 50 نقطة أساس قد يشي لنا بأن نتوقع شيئا كبيرا بعض الشيء على صعيد الميزانية نفسها”.

وفقد الدولار 0.9% ليسجل 104.67 ين، منخفضا أكثر من ين كامل عن ذروة أمس الثلاثاء البالغة 105.915 ين.

وارتفع الفرنك السويسري 0.65% إلى 0.9335 فرنك للدولار، في حين صعد اليورو 0.6% مسجلا 1.1349 دولار.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: