تركيا

نصف الطاقة في تركيا تنشأ من الموارد المحلية

أعلن وكيل وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركي “فاتح دونميز” أن تركيا تحقق نصف احتياجاتها تقريباً من الطاقة عبر المصادر المحلية.

وفي حديث “دونميز” لوكالة الأناضول، صرح أن تركيا تعلق أهمية كبيرة على مصادر الطاقة المحلية من أجل تقليل اعتمادها التقليدي على الواردات، قائلاً: “نريد تلبية ثلثي احتياجات البلاد من الطاقة عبر المصادر المحلية بحلول عام 2023، كما أن الوزارة أجرت العام الماضي مناقصتين رئيسيتين لمحطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح”.

وأشار “دونميز” إلى أن تركيا أقامت أكبر عدد من محطات الطاقة الشمسية في أوروبا عام 2017، وتعتبر تركيا بأنها أوروبا الثالثة في طاقة الرياح، وهذا يدل على أنه لا يزال هناك الكثير من الفرص في قطاع الطاقة المتجددة في تركيا على حد تعبيره.

وأضاف وكيل الوزارة: “من التطورات المهمة الأخرى، هو وصول عمالقة الطاقة المتجددة العالمية إلى تركيا، حيث أنشأ العديد منهم بالفعل منشآت للإنتاج والبحث والتطوير في البلاد”.

ونوه “دونميز” إلى أن تركيا أنتجت 4000 ميغاواط من الطاقة الشمسية ابتداءً من 2017، وتخطط لإضافة 1000 ميغاواط أخرى بحلول نهاية عام 2018، كما تخطط البلاد أيضاً إلى إنشاء مزارع طاقة الرياح بقدرة تبلغ 600 ميغاواط.

وأكد “دونميز” أن هناك فرقاً كبيراً بين مزرعة انتاج طاقة الرياح تبلغ قدرتها 1000 ميغاواط، ومحطة توليد طاقة تعمل بالغاز ذات قدرة مماثلة، حيث أنهم يفضلون الطاقة المتجددة التي لا تحتوي على أي انبعاثات، وتعد طاقة نظيفة، لذا يمكن الاعتماد على الموارد الطبيعية المحلية بشكل كلي.

وقال “دونميز”: “ننفق مبالغ كبيرة على استيراد الطاقة، ونهدف لتقليل ذلك الرقم، في الوقت الحالي يأتي نصف انتاج الطاقة في تركيا عبر موارد محلية، ونهدف إلى رفع تلك النسبة لتصل إلى الثلثين بحلول عام 2023″، مردفاً: “إن سياساتنا بشأن الطاقة المتجددة والفحم المحلي تسعى لخدمة هذا الهدف، إننا نعلق أهمية كبيرة على الموارد المحلية من أجل تقليل الاعتماد الخارجي على الطاقة”.

كما كشف “دونميز” أن وزارة الطاقة أطلقت في الأسبوع الماضي حملة للتشجير، تقوم من خلالها بزراعة شتلة واحدة لكل مشترك في الغاز الطبيعي، ومشترك في الكهرباء، ومالك سيارة جديدة، حيث ستدعم الحملة مختلف شركات قطاع الطاقة، بهدف زرع خمسة ملايين شتلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى