دولي

“ميتا” تسجل تراجعا حادا بأرباحها.. وضربة موجعة لأسهمها

سجلت شركة ميتا، ثاني انخفاض ربع سنوي في إيراداتها الفصلية منذ طرحها للاكتتاب العام، وسط إجرائها “تغييرات مهمة” لخفض التكاليف قبل 2023.

وتواجه شركة ميتا، المعروفة سابقا باسم فيسبوك، تباطؤًا اقتصاديًا يضرب أعمالها الأساسية في مجال الإعلان عبر الإنترنت، وفقا لما ذكرته سي إن إن.

وللأشهر الثلاثة يوليو/تموز وأغسطس/آب وسبتمبر/ أيلول الماضية، سجلت ميتا إيرادات بلغت 27.7 مليار دولار، بانخفاض 4٪ على أساس سنوي وأعلى قليلاً من توقعات محللي وول ستريت.

وانخفضت إيرادات الربع الثالث بنسبة 4% على أساس سنوي إلى 27.7 مليار دولار، في حين انخفضت الأرباح بنسبة 52% إلى 4.4 مليار دولار.

وتعليقا على هذا التراجع، قال مارك زوكربيرج، مؤسس شركة ميتا ومديرها التنفيذي، في بيان: “نقترب من عام 2023 مع التركيز على تحديد الأولويات والكفاءة التي ستساعدنا على الإبحار في البيئة الحالية وظهور شركة أقوى”.

وانخفض سهم ميتا بنسبة تصل إلى 12٪ في تعاملات ما بعد الإغلاق الأربعاء عقب النتائج، مدفوعا بانخفاض الطلب على الإعلان عبر الإنترنت في الأشهر الأخيرة وسط ارتفاع التضخم والمخاوف من ركود يلوح في الأفق.

في المقابل، شهدت شركات التكنولوجيا مثل جوجل وسناب نجاحًا كبيرًا في عائدات إعلاناتها.

والإعلان عن هذا التراجع لـ”ميتا” جاء بعد يوم واحد من عطل ضرب تطبيق “واتساب” واستمر لمدة ساعتين، وهو مملوك لشركة ميتا أيضا، إذ اشتكى الآلاف من المستخدمين من عدم قدرتهم على إرسال أو استقبال الرسائل بتنسيق نصي أو فيديو.

ويستخدم 2.93 مليار شخص في المتوسط إحدى منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بها، وتشمل إنستجرام وماسنجر وواتساب، كل يوم، بزيادة قدرها 4% على أساس سنوي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى