دولي

موديز تحذر بنوك أفريقيا من عاصفة القروض الرديئة


حذرت وكالة موديز للتصنيف الائتماني من سيناريو تضاعف حجم القروض الرديئة في دفاتر البنوك الأفريقية العام المقبل.

وقال كونستانتينوس كيبريوس، المحلل في موديز، اليوم الأربعاء: “نتوقع احتمال تضاعف القروض الرديئة من مستوياتها في 2019”.

وأوضح: “يأتي ذلك مع انتهاء تأجيل مدفوعات، بينما تتآكل ربحية البنوك نتيجة الحاجة المتزايدة لتجنيب مخصصات وتقلص فرص النشاط وضغط الهامش”.

وأضاف التقرير أن تنامي الضغوط على الحكومات الأفريقية بسبب جائحة كورونا يضغط على البنوك إذ إن جدارة الائتمان ترتبط بشكل كبير بالقوة المالية للحكومة البلد الذي يوجد به البنك.

تحذيرات فيتش

ومن جهتها، أصدرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني توقعات متشائمة لعام 2021 بالنسبة لاقتصادات العالم الكبرى التي تنتظر انتعاشا.

وقالت الوكالة إنه من غير المرجح رفع تصنيف أي من الاقتصادات الكبيرة في 2021 على الرغم من التطورات المرتبطة بالتحصين من مرض كوفيد-19 في الآونة الأخيرة.

وأضافت الوكالة أن بلدانا في أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا تبدي أعلى مستويات التعرض لمزيد من التحرك السلبي في العام المقبل.

نجاة دولتين

وقال توني سترينجر، مدير العمليات المعني بالتصنيفات السيادية العالمية في فيتش لرويترز: “لدينا تصنيفان سياديان فحسب (ساحل العاج ونيوزيلندا) مع نظرة مستقبلية إيجابية”.

وأوضح: “لذلك يبدو في الوقت الراهن أن رفع التصنيف الائتماني لأي اقتصاد كبير مستبعد في 2021”.

وأضاف: “المنطقتان اللتان شهدتا بالفعل معظم عمليات خفض التصنيف الائتماني (أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وأفريقيا) تبديان بالفعل أعلى مستويات التعرض لمزيد من التحرك في الاتجاه السلبي في ظل 9 و12 نظرة مستقبلية سلبية على التوالي”.

وقال بريان كولتون كبير الاقتصاديين في فيتش لرويترز إن البلدان التي تضررت بشدة من جائحة كورونا ستشهد الحد الأقصى من الانتعاش الاقتصادي من لقاح فعال وهو ما سيجري طرحه على نحو سريع في النصف الأول من العام المقبل.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: