اقتصاديات المرأة

مهووسات عمليات التجميل في زمن الكورونا

تركيا تطمح للريادة العالمية في السياحة العلاجية


لا شك أن تركيا تعد وجهة أولى للنساء العربيات الراغبات في توقيف عداد أعمارهن وتثبيط ملامحهن، البوتكس، الفيلر، الخيوط الذهبية، الشد، الشفط، التليين، النحت وآخر التقنيات هي “الهايفو” جميعها يدفع مقابلها الدولارات، الدراهم ،الدينار وعملات أخرى، فالشغوفات بموضة التجميل يواجهن اليوم أزمة حقيقية ومقتضيات الحيطة والحذر لواقع حال الأزمة الصحية العالمية.

آمينة.ب شابة بحرينية في الثانية والثلاثين من عمرها من عائلة ميسورة الحال تعودت على الحج إلى تركيا لاجئة لأجهزة النحت من أجل تذويب الدهون المتراكمة في جسمها بعد شهور من الأكل الغير صحي؛ تقول آمنةباللهجة المحلية : “آًتشٌل كل ما نفسي فيه وتركيا تحلها” تقصد هنا عمليات النحت التي تكلف جلسة واحدة منها درزينة دولارات.

وبغلق المجال الجوي العالمي والتركي وجدت آمنة نفسها في معضلة ومصيبة كما أرادت تسميتها، مٌطلقة استغاثة على صفحتها بموقع التويتر، متسائلة كيف ستزول الدهون والشحوم بدون التوجه لتركيا؟

هنالك العديد من القصص المشابهة لحكاية الشابة البحرينية، فالمصدومات كثيرات ؛المصدومات بقطع الرحلات الجوية و البحرية من و إلى “تركيا المهرب” ، فالشفاه هَرَت والوٌجوه ذبٌلت والأعناق ترهلت والأجسام امتلأت وساحت أطرافها، و الأمر ذاته بالنسبة للأتراك ممن أدمنوا على مشرط التجميل و إبرة المٌخدر و البوتوكس، في مقابل هذا الإشكال، سجلت المراكز الصحية الطبية العلاجية تراجعاً حادا في نشاطها خلال الأشهر الأخيرة متأثرة كغيرها من المؤسسات العمومية والخاصة بتفشي فايروس كورونا، أما المنتجين حولوا نشاطهم لتوفير أكبر عدد من الكمامات و المعقمات تماشيا و متطلبات السوق حاليا.    

لوصف أكبر وأنت تتجول في شوارع إسطنبول القلب النابض لتركيا تغيب صيحات الشباب الداعية لزيارة الصالونات التجميلية أو المراكز المختصة في عمليات التجميل والتشبيب، بعدما كانت بمثابة معرض عام مفتوح للترويج المباشر للعيادات وآخر صيحات “طب التشبيب”، وبعدما كانت هذه الشوارع “سر جاذبية” تركيا واختلافها عن باقي بلدان العالم، إذ يختلط فيها السواح بالأتراك في صورة بهيجة يزيدها تشويقا المسايرة وحكايات الإقناع بتجربة منتوج ما أو خدمات أحد المراكز الصحية.

ولأن تركيا تطمح إلى حصة أكبر من سوق السياحة العلاجية والبالغة قيمتها 500 مليار دولار أمريكي من خلال تخطي كوريا الجنوبية التي تحتل المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية، ها هي الفرصة مواتية أمام تركيا لتحقيق هذا المسعى، لأن التطور الذي بلغته تركيا في القطاع الصحي كما اتفق عليه الخبراء سيؤهلها للريادة بعد اختلال التوازنات الإقليمية المرتقب، إذ تسعى الحكومة التركية لتخطي قيمة 20 مليار دولار من السياحة العلاجية بحلول 2023 الوضع الراهن دعم عوامل الريادة يقول المختصون الاقتصاديون.

كوفيد 19 أو بما يعرف فيروس كورونا أحرج ساسة العالم فالعديد من مواطنو الدول المتقدمة ها هم يهددون باعتصامات واحتجاجات عارمة بعد تجاوز الجائحة، بسبب تكشف حقيقة ضعف المنظومات الصحية، على العكس من تركيا بالرغم من تسجيل حالات كثيرة إلا أنها استطاعت احتواء الوباء لحد الساعة وأبانت عن قوة منظومتها الصحية القائمة عل أسس صحيحة على أمل أن يصبح هذا البلد الناشئ رائدا.

عدا البلدان العربية التي أصبحت نسائها ورجالها على حد سواء مهوسون بصبِ أموالهم في خزينة تركيا المجتهدة في تطوير ذاتها، يستهدف الأتراك  في خطة مستقبلية ساكنة الدول الأوروبية لارتفاع الشيخوخة بدجة ثانية  وتكاليف العلاج بدرجة أولى فالأسعار هنا منخفضة بنسبة 60% مقارنة مع أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

 

حتى الآن تركيا اجتهدت ونجحت في الاستحواذ على العقول ، فزيادة العروض وكسر الأسعار والترويج بالإغراء أهم معالم المعترك التجاري الصحي الذي ستدخله تركيا وبقوة بعد الجائحة، فنظامها الصارم في تطبيق المعايير الطبية وسياستها الترويجية الناجحة مكناها من استقطاب العرب والدول الأسيوية إلى مستشفياتها المزودة بأحدث التقنيات المتخصصة في علاج الأمراض، التجميل والتداوي وهو ما يسيل لعاب أوروبا.

 

وفي الأخير ما يسعنا استخلاصه أن أزمة كورونا دفعت بالنساء المهووسات بعمليات التجميل والتشبيب بالتفكير مرة، إثنين وثلاث قبل الإقدام على حقن أجسامهن بمواد زائلة و أيضا رغم ادراكهن بالحقائق وتعجبهن:هل  نحن فعلا  مدمنات لحقنة البوتكس ! تركيا ماضية في التطور واستعمال كل سبل الإغراء للاستحواذ على المال وثم انتباهك  أيها القارئ.

 

                                                                                                                                                                                          أسماء. زرمان

 

Facebook Comments
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: