دولي

منطقة اليورو تدخل ثاني ركود منذ بدء جائحة كورونا

أظهرت بيانات رسمية، الثلاثاء، تراجع اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.6 بالمئة في الربع الأول من 2021، ليدخل حالة من الركود للمرة الثانية منذ بدء جائحة كورونا.

ويعتبر الاقتصاد في حالة ركود إذا سجل انكماشا لفصلين متتالين.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي “يوروستات”، في أحدث تقاريره، إن إجمالي الناتج المحلي لمنطقة اليورو، التي تضم 19 دولة، انكمش بنسبة 0.6 بالمئة، على أساس فصلي، في الأشهر الثلاثة الأولى من 2021، و1.8 بالمئة مقارنة بالمناظر من العام الماضي.

وجاء الانكماش بمنطقة اليورو في الربع الأول من 2021 بعد آخر بنسبة 0.7 بالمئة في الربع الأخير من 2020، ما يعني فنيا أن الاقتصاد دخل في مرحلة ركود.

وحدث الركود الأول حين سجل اقتصاد منطقة اليورو انكماشا لفصلين متتاليين في الربعين الأول والثاني من 2020، في ذروة الموجة الأولى للجائحة.

وفي الربع الأول من 2021، شمل الانكماش جميع دول منطقة اليورو باستثناء فرنسا، التي سجل اقتصادها نموا بنسبة 0.4 بالمئة مقارنة بالربع الأخير من 2020.

من جهة أخرى، أظهر تقرير منفصل لـ”يوروستات”، صدر الثلاثاء أيضا، أن واردات الاتحاد الأوروبي (28 دولة) من بريطانيا تراجعت أكثر من الثلث في الربع الأول من 2021، وهو الفصل الأول الذي تلا خروج بريطانيا من السوق الأوروبية المشتركة.

وزاد الفائض التجاري للاتحاد الأوروبي مع بريطانيا إلى 35.8 مليار يورو (43.73 مليار دولار).

وفقا لبيانات “يوروستات” تراجعت صادرات الاتحاد الأوروبي بنسبة 14.3 بالمئة في الربع الأول من 2021، على أساس فصلي.

وأظهر التقرير أن الفائض التجاري لمنطقة اليورو مع بقية العالم تراجع إلى 13 مليار يورو في مارس/ آذار 2021، من 23.1 مليارا في شباط السابق له.

وأرجع “يوروستات” هذا التراجع في الفائض التجاري إلى انخفاض الصادرات بنسبة 0.3 بالمئة في آذار، على أساس شهري مقارنة بشباط 2021، مقابل ارتفاع الواردات بنسبة 5.6 بالمئة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: