دولي

​منتدى: سوق الغاز الطبيعي ومراكزه تمر بتغيرات جذرية

توقع منتدى الدول المصدرة للغاز أن يستمر اختناق السوق على المدى المتوسط

قال منتدى الدول المصدرة للغاز، الثلاثاء، إن سوق الغاز الطبيعي تمر بتغيرات جذرية من حيث الكميات التي يتم ضخها، وأوضاع السوق والاستثمارات فيها.

وبحسب بيان أعقب الاجتماع الوزاري الـ 24 لمنتدى الدول المصدرة للغاز في العاصمة المصرية القاهرة، قال المجتمعون إن تطورات السوق بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، أدت إلى تقلبات في مراكز الغاز وأسعار عقوده طويلة الأجل.

وأعرب المنتدى عن قلقه العميق بشأن محاولات تغيير آليه تسعير الغاز وإدارة مخاطر أداء السوق، وفرض حدود قصوى للأسعار بدوافع سياسية.

ويتجه الاتحاد الأوروبي بدفع من مجموعة السبع، إلى تحديد سقف لأسعار الغاز الطبيعي في محاولة لخفض الأسعار من جهة، وإضافة ضغوط على الغاز الروسي عالميا.

وأكد الاجتماع أن “هذه التدخلات في أداء السوق، يمكن أن تزيد من حدة اختناقها، وتحبط الاستثمارات وتضر بكل من المنتجين والمستهلكين على حد سواء”.

يتألف أعضاء المنتدى، من الجزائر، بوليفيا، مصر، غينيا الاستوائية، إيران، ليبيا، نيجيريا، قطر، روسيا، ترينداد وتوباجو، وفنزويلا، ومن المراقبين، كل من أنجولا، أذربيجان، العراق، ماليزيا، موزمبيق، النرويج، بيرو، والإمارات.

وقال وزير البترول المصري طارق الملا، بحسب البيان: “نجتمع اليوم في هذا الوقت الحرج حيث تتوجه كل الجهود العالمية نحو تحقيق هدف ثلاثي للطاقة وهو أمن واستدامة ووفرة الطاقة”.

وأضاف: “الغاز الطبيعي يعد الوقود الهيدروكربوني الأنظف، وينظر إليه باعتباره الحل الأفضل لتحقيق هذا التوازن، والذي سيواصل دوره الهام في مستقبل مزيج الطاقة”.

ولاحظ الاجتماع أن نقص الاستثمارات منذ 2015، بسبب انخفاض أسعار الغاز الطبيعي والدعوات المضللة للتوقف عن الاستثمار في مشروعاته، نتج عنه خلل في العرض والطلب.

وتوقع المنتدى أن يستمر اختناق السوق على المدى المتوسط، حيث أن أغلب المشروعات الجديدة ستوضع على الإنتاج عقب عام 2025.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى