تقارير

مصر تدرس تحسين رغيف الخبز

يعمل معهد تكنولوجيا الأغذية التابع لمركز البحوث الزراعية في مصر على خطة تستهدف رفع جودة رغيف الخبز، ضمن عدة أهداف يخطط للعمل على بحثها خلال المرحلة المقبلة.

وفي تقرير له، أوضح معهد تكنولوجيا الأغذية أنه يعمل في “دراسة إمكانية إنتاج رغيف خبز بلدي من دقيق تم استخراجه بنسبة 87%، أي بزيادة 5% عن المعتاد، مع استمرار إضافة دقيق الذرة 20%، على أن يكون بنفس كفاءة وجودة الرغيف العادي”.

هذا ويقوم المعهد بالعمل على الاستفادة من دقيق “نمرة 2” الذي ينتج من مطاحن استخلاص 72% فقط، وهذا الدقيق يمثل حوالي 5% من حبة القمح، وهو غني بالفيتامينات والأملاح المعدنية الغذائية، ولا تجيز التشريعات بيعه، ويضاف إلى الردة والزوائد (بسعر الردة)، ويمكن أن يخلط مع دقيق 82% وذلك بنسبة 40% لإنتاج الخبز البلدي.

بالإضافة إلى ما سبق، يحاول المعهد “إيجاد بدائل أخرى كالشعير والذرة الرفيعة للخلط مع القمح دون الإقلال من جودة المنتج، إذ أنه تمكن من إنتاج خبز من الشعير ومن كسر الأرز مع الحفاظ على الجودة العالية للخبز الناتج ومراعاة النواحي الاقتصادية، فضلا عن تقليل الفاقد في عمليات النقل والتصنيع في صناعة الخبز، وذلك من خلال عقد دورات تدريبية للخبازين بالتعاون مع وزارة التموين.

وأشار معهد تكنولوجيا الأغذية التابع لمركز البحوث الزراعية في مصر إلى أن “من بين خططه أيضاَ، تقييم أنواع الزيوت الغذائية المتداولة عالميا لتحديد مدى ملاءمتها لظروف المستهلك المصري، فضلا عن تنظيم ندوات عن ترشيد استهلاك الزيوت والدهون والأضرار الناتجة عن الإسراف في استخدامها”.

وعلى الصعيد المتعلق بالسكر في الخبز، فإن المعهد يولي اهتماما خاصا بنبات “الأستيفيا” كمصدر للتحلية يمكن أن يستخدم في الصناعات الغذائية المختلفة، كما يمكن الخلط مع سكر القصب أو البنجر بما يقلل الاستهلاك.

وفي تقريره، كشف المعهد أن العمل يجري على “نشر منتجات فول الصويا لاحتوائها على قيمة غذائية وعلاجية عالية ورخص تكلفتها مقارنة بالأغدية الأخرى، وأنه يجري التعاون مع مركز تحديث الصناعات الغذائية بوزارة الصناعة وتزويده بالخبرات الفنية لحل المشاكل الخاصة بالعمليات التصنيعية والارتقاء بجودة المنتجات الموجودة بالسوق لملائمة التصدير، مع الاهتمام بمشاكل التعبئة والتغليف”.

المصدر: رويترز

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى