تركيا

مشمش ملاطية التركية يحلي الأفواه في 115 دولة


تنتج ملاطية 85% من المشمش المجفف في العالم، يصدر منها 96400 طن مشمش مجفف إلى 115 دولة  سنويا، تعود بدخل من إيراداتها يصل إلى 252 مليونًا و661 ألف دولار. توجد حوالي 8 ملايين شجرة مشمش في ملاطية تصدر لتحلي ثمارها أفواه الناس في أنحاء العالم حتى في هذا العام أيضا.

يعد مشمش ملاطيا المنتج الثالث على قائمة أبرز الصادرات التركية الغذائية بعد بقلاوة عينتاب وتين آيدن، فقد حصل على مؤشر عالٍ من قبل الاتحاد الأوروبي في الموسم الماضي (31 آب/ أغسطس 2019 إلى 31 تموز/ يوليو 2020)، الذي تم إرساله إلى 115 دولة وبلغ عائده 252 مليونًا و661 ألف دولار.

تعد الولايات المتحدة الأمريكية من أكثر الدول التي صدر إليها المشمش المجفف التركي، تليها فرنسا وألمانيا، كما لفتت الانتباه أيضا المبيعات التي تم تصديرها بالكيلوغرامات، فقد استوردت موزامبيق 20 كيلوغراما من المشمش المجفف، وغامبيا 40 كيلوغراما، وغانا 50 كيلوغراما.

زيادة استهلاك المشمش المجفف عالميا

ذكر رمضان أوزجان، رئيس مجلس إدارة بورصة سلع ملاطية، أنه في موسم تصدير 2018 – 2019، تم تصدير 99461 طنًا من المشمش المجفف، وتم الحصول على دخل 251 مليون دولار من إيراداتها، كما بدأ الموسم الجديد لتصدير المشمش المجفف الذي لم يتوقف تصديره على الرغم من تفشي وباء كورونا.

ذكر أوزجان أنه “خلال موسم التصدير (31 أغسطس 2019 – 31 تموز 2020)، قمنا بتصدير 96400 طن، حصلنا على عائد منها بلغ 252 مليون دولار، وتمكنا من تشكيل سوق مستقر لصادرات المشمش المجفف. وعند إضافة سوق الشرق الأقصى للأسواق الأوروبية والأمريكية في الأعوام الأربعة الأخيرة، فإن متوسط الصادرات بلغ 95100 طن. وكان سبب انخفاض 3000 طن في موسم 2019 – 2020 هو تفشي وباء كوفيد 19، الذي انتشر في العالم في بداية هذا العام، فبالرغم من أن جميع القطاعات في العالم تأثرت من هذا الوباء إلا أن قطاع المشمش المجفف تأثر تأثرا خفيفا، واستمر استهلاكه فيه أنحاء العالم… ولا تزال صادراته مطروحة على الرفوف في العالم”.

أشار أوزجان، إلى أن المستهلك يسعى للحصول على منتجات تزيد مقاومة جسمه للوباء وتقوي جهاز المناعة، وقال: “يعلم الجميع أن المشمش المجفف يمتاز بخصائص مضادة للأكسدة، وتم الإعلان عن ذلك للجمهور، مما أدى لزيادة نسبة استهلاكه للحفاظ على حماية الجهاز المناعي ومقاومة الجسم عالية”.

وتابع قائلا: “تزداد أرقام صادراتنا إلى بلدان الشرق الأقصى، وإذا جمعناها كلها فإننا نصدر إلى 115 دولة. تعد الدول الأوروبية من أهم المشترين، و هي من أكبر المشترين للمشمش الطبيعي والعضوي والكبريتي… كما يعد السوق الأمريكي من أهم الأسواق، حيث يستورد حوالي 13 ألف طنًا من المشمش المجفف، و تعتبر فرنسا وإيطاليا وألمانيا من المشترين الرئيسيين في أوروبا، كما شهد تصدير المشمش المجفف إلى الصين تباطؤًا بسبب الوباء، لكننا سنسعى جاهدين لحماية سوقنا في الصين وتنميته في هذا الموسم. ومن المعروف أن استهلاك المشمش المجفف يزيد في البلدان الباردة، ويعد السوق الروسي من أهم أسواقنا الباردة، الذي نخطط لزيادة الصادرات إليه هذا العام”.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: