تركيا

مسؤول أوزبكي: من المنتظر توقيع 20 اتفاقية تعاون خلال زيارة أردوغان

قال السفير الأوزبكي بالعاصمة التركية أنقرة، أليشير أغزامهادجايف، بأن تطلعات بلاده حول زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى أوزبكستان، اليوم الأحد (تستمر حتى الثلاثاء)، إيجابية للغاية، حيث من المنتظر أن يوقّع البلدان حوالي 20 اتفاقية تعاون ثنائية بموجب المباحثات الرسمية على هامش الزيارة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به لمراسل الأناضول، أشار خلاله إلى زيارة الرئيس الأوزبكي شوكت ميرزيويف، الأخيرة، إلى تركيا، خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قائلًا “أعلن رئيسا البلدين حينها أن الزيارة ساهمت في تحويل العلاقات الثنائية بين الشعبين التركي والأوزبكي إلى علاقات شراكة استراتيجية”.

وأكد أغزامهادجايف على أهمية اللقاءات التي ستنعقد بين الرئيسين التركي والأوزبكي، لكون البلدين يرتبطان ببعض بعلاقات شراكة استراتيجية. مشيرًا إلى أنه “من المنتظر أن يوقّع البلدان على 20 اتفاقية تعاون، ولقد تم تجهيز الاتفاقيات، وسيتم التوقيع عليها بنتيجة المباحثات بين الجانبين”.

ولفت إلى أن الاتفاقيات تتضمن مجالات عديدة مثل الطاقة، والمعادن، ومكافحة الإرهاب، وقوانين خاصة بحماية حقوق العمال الأوزبكيين في تركيا.

وأضاف بأنه سيتم تأسيس لجنة رفيعة المستوى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين، حيث سيلتقي أعضائها عدة مرات سنويا، للتباحث بشأن سبل نقل العلاقات إلى مستويات أكثر تقدما.

وأوضح أن نحو 150 رجل أعمال تركي سيرافقون أردوغان خلال الزيارة، حيث سيشاركون في منتدى للأعمال، سيتم بموجبه توقيع اتفاقيات في مجالات كثيرة أبرزها الكيمياء، والإنشاءات، والنسيج، والأدوية، والسياحة، والمواصلات، والأغذية، والزراعة.

وأشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين بلاده وتركيا سجل 1.2 مليار دولار عام 2016، و1.5 مليار دولار عام 2017. معربًا عن توقعه بأن يرتفع هذا الرقم إلى الضعف بنهاية العام الجاري. مؤكدًا على أن الجانبين يهدفان لتحقيق 5 مليار دولار من التبادل التجاري خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

وكشف السفير الأوزبكي أن بلاده تهدف للانفتاح على أوروبا من خلال البوابة التركية.

وأردف أن عددا من الشركات التركية التي اضطرت للإغلاق سابقا في أوزبكستان عادت لمزاولة نشاطها الاقتصادي في بلاده.

واستطرد في هذا الصدد “تم اتخاذ بعض القرارات الجائرة بحق بعض رجال الأعمال الأتراك في مرحلة فتور العلاقات بين البلدين سابقا، لكننا نعمل على تلافي الأمر، حيث عاد معظم رجال الأعمال أولئك لمزاولة أعمالهم في أوزبكستان”.

وأضاف أن بلاده ستواصل تقديم الدعم لرجال الأعمال الذين صدرت بحقهم أحكام ظالمة سابقًا.

ولفت إلى أن عدد الزوار الأتراك إلى أوزبكستان شهد زيادة كبيرة عقب صدور قرار إعفاء المواطنين الأتراك من شرط التأشيرة. مشيرًا إلى أن تذاكر الطيران إلى بلاده خلال الشهور الخمسة القادمة نفدت تقريبا.

وأكد في هذا السياق على أنهم وقّعوا مذكرة تفاهم مع الجانب التركي قبل 10 أيام، سيتم بموجبها مضاعفة عدد الرحلات الجوية إلى مدينة سمرقند، ورفع عدد الرحلات المتبادلة بين إسطنبول وطشقند من 7 رحلات إلى 10 أسبوعيا، فضلًا عن تسيير رحلات جوية من مطار إسطنبول إلى وجهات جديدة مثل بخارى، وكارشي، واورغينج، إلى جانب إطلاق رحلات جديدة من طشقند إلى كل من أنقرة، وإزمير، وأنطاليا.

وأوضح بأنه مع إطلاق الرحلات الجديدة ستشهد أسعار تذاكر السفر انخفاضً كبيرًا.

وردًا على سؤال حول إمكانية انضمام أوزبكستان مجلس تعاون الدول الناطقة باللغة التركية، قال أغزامهادجايف بأنه التقى مع الأمين العام للمجلس راميل حسنوف مرتين منذ تعيينه سفيرا لبلاده في أنقرة.

وأضاف بأن “خبراء من المجلس سيزورون أوزبكستان أوائل مايو/ أيار القادم، وأعتقد بأنه سيتم توقيع مذكرة تفاهم بهذا الخصوص في ضوء اللقاءات التي ستجري بين الخبراء والمسؤولين الأوزبكيين”.

وعبّر عن أمله في تلقي بلاده الدعم من مجلس الدول الناطقة بالتركية في سبيل المساهمة بتطور الاقتصاد والتنمية في أوزبكستان.

كما تطرّق السفير الأزبكي إلى الاتفاقية المزمع التوقيع عليها بين بلاده وتركيا في مجال التعليم. لافتًا إلى ضرورة زيادة عدد الطلاب الأوزبكيين في تركيا، لحاجة بلاده الماسة إلى كوادر حائزة على درجات جامعية عليا.

وبخصوص أنشطة وكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا” في أوزبكستان، وصف السفير تلك النشاطات بأنها لا مثيل لها. معربًا عن بالغ شكره لها جراء ذلك.

ولفت إلى أن نشاطات تيكا في أوزبكستان تشمل مجالات عديدة مثل الصحة، والتعليم، والزراعة.

وأشاد السفير الأزبكي بأداء شركات الإنشاءات التركية على مستوى العالم. مشيرًا إلى وجود خطة لبناء ما بين (100-200) فندق في بلاده، داعيا الشركات التركية لتقديم الدعم لهذا المشروع.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى