دولي

مخاوف في وول ستريت من حزمة التحفيز.. ورسالة طمأنة من “يلين”


تباينت المؤشرات الرئيسية في بورصة وول ستريت عند الفتح اليوم الإثنين، في ظل المخاوف التي تحيط بحزمة التحفيز الأمريكية.

فتح المؤشر ناسداك المجمع منخفضا اليوم الإثنين، بعد أن أدى تمرير مجلس الشيوخ الأمريكي لحزمة إغاثة من كوفيد-19 بقيمة 1.9 تريليون دولار إلى ارتفاع عوائد السندات، مما يضع ضغوطا على أسهم التكنولوجيا العالية القيمة ويثير مخاوف بشأن التضخم.

ووجهت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين اليوم الإثنين، رسالة طمأنة بشأن هذه المخاوف، وقالت إن زيادة الإنفاق لن تثير أي ضغوط تضخمية في الاقتصاد، لكن “يوجد الكثير من المخاطر التي تواجه هذا الاقتصاد” وحزمة التحفيز تعالج أكبر تلك المخاطر التي يمكن أن يكون لها تأثير سلبي دائم على الأمريكيين.

 

وقالت يلين مشيرة إلى الإجراءات التي يتضمنها مشروع القانون “إذا اتضح أنها ستكون تضخمية، فإنه توجد أدوات للتعامل مع ذلك ونحن سنراقب الوضع عن كثب”.

وانخفض ناسداك 15.9 نقطة، بما يعادل 0.12%، إلى 12904.264 عند الفتح.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 15.9 نقطة، بما يعادل 0.05%، إلى 31512.15 نقطة.

وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 2.4 نقطة، أو 0.06%، إلى 3844.39 نقطة.

تعافي قوي

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين، إن حزمة المساعدات، ستتيح موارد كافية لتغذية تعاف “قوي جدا” لاقتصاد الولايات المتحدة، لكنها لن تعالج مشاكل التفاوتات القائمة منذ أمد طويل.

وأبلغت يلين شبكة تلفزيون (إم إس إن بي سي) “مشروع القانون هذا سيقدم للأمريكيين المساعدة التي يحتاجونها لتجاوز الجائحة، ونحن نتوقع أن الموارد التي يتيحها ستغذي فعلا تعافيا اقتصاديا قويا جدا.”

وكررت يلين توقعاتها بأن حزمة التحفيز ستسمح للولايات المتحدة بالعودة إلى مستويات “التوظيف الكامل” السابقة على الجائحة بحلول العام القادم.

وقالت إن مشاكل التفاوتات ستظل قائمة في الاقتصاد ويجب معالجتها بتشريع آخر.

ووافقت إدارة بايدن على التخلي عن زيادة الحد الأدنى للأجر إلى 15 دولارا في الساعة في إطار حزمة كوفيد-19. وتعتزم الإدارة مواصلة ذلك المسعى بشكل منفصل واقترحت استثمارات بتريليونات الدولارات في البنية التحتية والتعليم والأبحاث.

تأثير مجحف

من ناحية أخرى، قالت الوزيرة الأمريكية، إن جائحة كوفيد-19 لها تأثير “مجحف للغاية” على الدخل والفرص الاقتصادية للنساء.

 

وفي حوار مع كريستالينا جورجيفا المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، قالت يلين إن من المهم معالجة خطر أن الجائحة سيكون لها آثار سلبية دائمة تتمثل في تقليص الفرص للنساء في سوق العمل والاقتصاد.

وأشارت إلى أن مشاركة النساء في قوة العمل في الولايات المتحدة قبل الجائحة كانت بالفعل أقل من أوروبا، وهي قضيةأخرى يجب معالجتها.

مخزونات الجملة

ومع إقرار حزمة التحفيز الأمريكية، بدأت بعض المؤشر تسجل بعض الأرقام الإيجابية، حيث سجلت مخزونات الجملة في الولايات المتحدة زيادة قوية في يناير/ كانون الثاني على الرغم من قفزة في المبيعات، مما يشير إلى أن الاستثمار في المخزونات قد يساهم مجددا في النمو الاقتصادي في الربع الأول.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الإثنين إن مخزونات الجملة ارتفعت 1.3%، متماشية مع تقديرات الشهر الماضي، بعد زيادة بلغت 0.6% في ديسمبر/كانون الأول. وصعد مكون مخزونات الجملة الذي يدخل في حساب الناتج المحلي الإجمالي 1.3% أيضا في يناير/كانون الثاني.

وعلى أساس سنوي زادت مخزونات الجملة 0.6% في يناير كانون الثاني.

وقفزت مبيعات الجملة 4.9% بعد زيادة بلغت 1.9% في ديسمبر/كانون الأول.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: