دولي

«مجموعة العشرين» مطالبة بتخفيف أسرع للديون وبالأخص الدول الفقيرة من قبل البنك الدولي .

 

قال البنك الدولي في وقت متأخر من مساء الثلاثاء أن الدول النامية الأكثر فقراً تحتاج إلى تخفيف أسرع للديون من «مجموعة العشرين»، مكرراً دعواته للصين، أكبر دائن في العالم، والدائنين في القطاع الخاص للمشاركة بشكل كامل في مساعي تخفيف أعباء الديون.
وقال رئيس البنك الدولي للصحافيين ديفيد مالباس، خلال كشف البنك عن أحدث تقرير لتوقعاته الاقتصادية العالمية، أن مستويات الدَين في الأسواق الناشئة والدول النامية زادت بأسرع وتيرة في ثلاثة عقود.
وأضاف أنه في عام 2022 وحده ستواجه الدول الأكثر فقراً مدفوعات خدمة ديون بقيمة 35 مليار دولار مستحقة للدائنين الرسميين الثنائيين والدائنين في القطاع الخاص، وأن أكثر من 40 في المئة من تلك المدفوعات مستحقة للصين، بعد أن انتهى تجميد لمدفوعات الديون العام الماضي.
وقال مالباس إنه يجب تسريع العمل بشأن إعادة هيكلة الديون، موضحاً أن ثلاث دول فقط طلبت إعادة هيكلة ديونها حتى الآن، لكن دولا أخرى تحتاج المساعدة.
وأوصى رئيس البنك الدولي ومقره في واشنطن بتسريع عملية تفعيل «الإطار المشترك» لإعادة هيكلة الديون وتحسين هذه الآلية التي أطلقتها مجموعة العشرين.
وكانت دول مجموعة العشرين قد عرضت في بدايات الجائحة على الدول الفقيرة تعليق تسديد خدمة ديونها حتى نهـاية العام 2020، ومن ثم مـدّدت المهلة حتـى نهاية العـام 2021.
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى