تركيا

متى عليك إعادة النظر في خطتك المالية؟


ما آخر مرة قمت فيها بإعادة النظر في خطتك المالية؟ قد يكون الوقت قد حان لإعادة تقييم تلك الأهداف والميزانيات والاستثمارات.

وهل تحاول الموازنة بين ميزانيتك واستثماراتك وديونك والأمور الأخرى المتعلقة بالمال؟

تجيب الكاتبة أنجليكا ليشت في تقرير لها على موقع موتلي فول (The Motley Fool) بالقول: “إذا وضعت خطة مالية فيمكنها مساعدتك”.

ما الخطة المالية؟

الخطة المالية هي وثيقة تحدد وضعك المالي الحالي، وأهدافك النقدية طويلة المدى، وإستراتيجياتك لتحقيق تلك الأهداف. ويعد إنشاء خطة مالية طريقة سهلة للبقاء على المسار الصحيح مع أموالك.

ولكن في حين أنه من السهل نسبيا إنشاء خطة مالية، فإنه قد يكون من الصعب جدا الالتزام بها.

فكل شيء من المشتريات الكبيرة إلى التغييرات الوظيفية والأطفال الجدد يمكن أن يكون له تأثير كبير على أموالك. وهذا يمكن أن يجعل من الصعب اتباع خطة مالية قمت بإنشائها عندما كانت الحياة والنفقات مختلفة.

وتُعتبر خطتك المالية عنصرا حاسما في الأساس المالي المتين، لذلك من المهم التأكد دائما من أنها تتوافق مع أهدافك والأموال الموجودة في حسابك المصرفي.

لكن كيف تعرف متى تحتاج إلى إلقاء نظرة فاحصة على خطته المالية؟ هنا يجب عليك إعادة النظر في الأهداف والميزانيات والاستثمارات التي تتضمنها خطتك المالية.

كل سنة

تتغير الحياة من سنة إلى أخرى، وفي بعض الأحيان، بطرق مهمة. لذلك إذا كنت لا تزال تستخدم الخطة المالية التي أنشأتها قبل عامين أو 3 أعوام، فقد لا تتوافق مع أهدافك أو احتياجاتك الحالية.

اعلان

فالوضعيات المالية تتغيّر بسرعة، لذلك من المهم إلقاء نظرة متعمقة كل عام. وقد تجد أن خطتك تحتاج فقط إلى مراجعة سريعة أو قد تحتاج إلى إصلاح شامل. ولن تعرف أيهما حتى تجلس وتقوم بالحسابات، بكل معنى الكلمة.

اختر تاريخا محددا كل عام عندما تغوص بشكل عميق في خطتك المالية، ثم التزم بها. كما يجب أن تكون خطتك المالية عبارة عن مزيج من ميزانياتك واستثماراتك وأهدافك المالية قصيرة وطويلة الأجل ومقاييس أخرى متعلقة بالمال، مثل سداد الديون عالية الفائدة.

ابدأ تقييمك من خلال النظر إلى أهدافك قصيرة المدى وحدد أين أنت في تحقيقها. وإذا وجدت أنك تخلصت من بعضها، فقد حان الوقت للتجديد وإضافة المزيد.

وإذا تأخرت في تحقيقها، فقد ترغب في مراجعتها لتلائم ظروفك المالية الحالية.

يجب أيضا أن تنظر عن كثب في ميزانيتك واستثماراتك. فإذا كانت استثماراتك تلبي المعايير التي حددتها، فهذا رائع. وإذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة التفكير في خطتك الاستثمارية.

وإذا كانت ميزانيتك منخفضة جدا أو مرتفعة جدا، فراجعها. وراقب خطتك عاما بعد عام، وليس أزمة تلو الأخرى.

بعد الترقية أو فقدان الوظيفة

يجب أن يكون أي تغيير في وضعك الوظيفي بمثابة تذكير جيد لتحديث خطتك المالية لتناسب وضعك الحالي.

ربما تكون قد غيّرت وظيفتك، أو حصلت على علاوة، أو مُنحت إجازة إجبارية بسبب مشاكل اقتصادية خارجة عن إرادتك منذ آخر تقييم لخطتك المالية.

لا يتعلق الأمر فقط بمراجعة ميزانيتك لتناسب راتبك الجديد، بل قد يقدم صاحب العمل الجديد راتبا أعلى أو مزايا مالية أخرى تريد الاستفادة منها، وستحتاج إلى توظيفها في خطتك الحالية.

وإذا مُنحت إجازة إجبارية أو تم تسريحك، فقد تحتاج إلى الانغماس في صندوق الطوارئ الخاص بك ومراجعة خطتك لتجديدها.

أو ربما تتغير نفقات التأمين الصحي أو تكاليف أخرى، مما يعني أنك بحاجة إلى تعديل بعض المجالات في خطتك.

وهناك العديد من الطرق التي يمكن أن يؤثر بها تغيير الوظيفة على خطتك المالية، لذا تأكد من تخصيص بعض الوقت للنظر عن كثب في استثماراتك وميزانياتك وأهدافك ومكونات الخطة الأخرى عندما تتغير ظروف عملك.

خلاف ذلك، قد ينتهي بك الأمر بفوضى كبيرة على يديك عندما تبدأ المراجعة لإعادة تقييم أموالك.

قبل الجمع بين الموارد المالية مع شريك

سواء كنت متزوجا أو لديك حساب مصرفي مشترك مع شريك آخر، فإن الحقيقة هي أن الجمع بين أموالك المالية مع شخص آخر يمكن أن يكون له تأثير كبير على خطتك المالية.

فأنت لا تضيف فقط راتبا آخر إلى دخلك، بل تضيف أيضا ديون شريكك والالتزامات المالية الأخرى إلى هذا المزيج، مما قد يجعل من الصعب الالتزام بخطتك الأصلية.

عندما تجمع الموارد المالية مع شخص بالغ آخر، ستحتاج على الأرجح إلى القيام ببعض التغيير باستخدام دلاء المال (money buckets) لاستيعاب التغييرات في دخلك ونفقاتك.

كن استباقيا بشأن كيفية التعامل مع التغيرات من خلال تقييم خطتك المالية وتنفيذ هذه التغييرات.

حدد ما تريد تحديده حسب الأولوية، سواء كان ذلك لسداد ديون عالية الفائدة، أو شراء الأسهم، أو الاستثمار في التقاعد، ثم قم بتعديل خطتك لتعكس تلك الأولويات والتغيرات الجديدة.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن المشاكل المالية تعتبر أحد الأسباب الرئيسية لحدوث مشاكل في العلاقات بين الأفراد، لذا مهما فعلت، لا تنتظر ظهور مشكلة لمراجعة خطتك. بل حاول أن تكتشف أي مشكلات محتملة قبل حدوثها.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: