أخبار العالم

ما هي التأثيرات المتوقعة لانهيار عملاق العقارات الصيني “إيفر غراند”؟

 

تتواصل المخاوف العالمية من احتمالات انهيار عملاق العقارات الصينية شركة “إيفر غراند” التي أمست غارقة بديون وصلت إلى 300 مليار دولار، ومن المتوقع أنّ تتجاوز تداعيات الانهيار الوشيك للشركة حدود الصين.

وظهرت هذه المخاوف عقب إعلان “إيفر غراند”، الثلاثاء الماضي، انخفاض مبيعاتها العقارية، مرجحة أن يستمر الانخفاض بشكل كبير خلال الشهر الجاري، ما يجعل وضع التدفق النقدي لديها أكثر صعوبة، وبالتالي انخفض سعر سهم الشركة بنحو 80% منذ بداية العام، كما توقف التداول في سندات الشركة أكثر من مرة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأشار كبير الاقتصاديين في شركة “كابيتال أيكونوميكس” مارك ويليامز إلى أنّ القطاع المصرفي سيكون أول المتضررين، في حال انهيار الشركة، معتبرًا أنّ انهيار “إيفر غراند” سيكون أكبر اختبار يواجهه النظام المالي الصيني منذ سنوات.

البيانات حول انهيار “إيفرغراند” ألقت بظلالها على سوق البورصات العالمية، إذ انخفض مؤشر “نيكي 225″، صباح اليوم، بأكثر من 2%، وهبط مؤشر “نيكي 225 القياسي” 2.07% أو 630.51 نقطة في التعاملات المبكرة، بينما تراجع مؤشر “توبكس” 2.21% أو 46.36 نقطة.
وطالت هذه التداعيات سوق العملات الرقمية ليتراجع البيتكوين بنسبة 7.5% إلى 43872 دولارًا، وتراجعت الإيتريوم 8.6% إلى 3062 دولارا، ودوج كوين 10%.

واندلعت حالةٌ من الاضطراب العالمي في أسواق الأسهم حول العالم، بسبب المخاوف حول شركة “إيفرغراند غروب” الصينية، مما أثَّر بالسلب على أكبر ثروات العالم أمس الإثنين، إذ فَقَد أغنى 500 شخص في العالم ما مجموعه 135 مليار دولار.

وبحسب مؤشر بلومبرغ للمليارديرات فإنّ إيلون ماسك من شركة “تسلا” قاد الانخفاضات، فقد تراجع صافي ثروته بنحو 7.2 مليار دولار، لتصل إلى 198 مليار دولار، أما جيف بيزوس، مؤسس شركة “أمازون دوت كوم”، التي يقع مقرّها في سياتل، وصاحب المركز الثاني في تصنيف أكبر الثروات بالمؤشر، فخسر 5.6 مليار دولار، مما قلَّص ثروته إلى 194.2 مليار دولار.

جدير بالذكر أنّ “إيفرغراند” تعد تاريخيا إحدى دعائم الاقتصاد الصيني، وهي أكبر شركة تطوير عقاري في البلاد من حيث الإيرادات، وهي موجودة في أكثر من 280 مدينة، وتوظف 200 ألف شخص وتوفر بشكل غير مباشر 3.8 ملايين وظيفة.

اقرأ أيضاً:
ارتفاع نسبة مشتريات الصينيين من الذهب خلال النصف الأول من العام الحالي

Facebook Comments
زر الذهاب إلى الأعلى