منوعات

ما هو لغز الطائرة الماليزية المفقودة


قبل خمس سنوات، اختفت طائرة الخطوط الجوية الماليزية”بوينغ” من على الرادار التي كانت متجهة من كوالا لمبور إلى بكين. كان على متنها 239 شخصا. واعتبر أن كلهم ماتوا، ولكن لم يتم العثور على أي من البقايا، ولا حتى الطائرة حتى الآن.

ونتحدث في هذه السطور عن عملية البحث ولماذا لم تسفر عن نتائج وعن الطيار.

محاطة بالغموض

أقلعت “بوينغ” التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية من مطار كولا لمبور يوم 8 مارس/آذار عام 2014 في الساعة 00:41 بالتوقيت المحلي (20:41- 7 مارس بتوقيت موسكو). بعد 6 ساعات كان يجب أن تهبط في بكين. كان على متن الطائرة 239 شخصا، بينهم 12 من أفراد الطاقم. وكان الركاب في الغالب صينيين وماليزيين وتايوانيين.

لم يكن هناك أي شيء ينذر بالكارثة، لقد تم فحص الطائرة بالكامل قبل 10 أيام. وكان الجو رائعا، وكان كل شيء على ما يرام على متن الطائرة: لم يرسل الطاقم رسائل إنذار. بعد 40 دقيقة من إقلاع الطائرة اختفت من على شاشات الرادار.

في وقت لاحق، اتضح أن كل شيء قد تم مع تأخير. لسبب ما، أعلنت مراقبة الحركة الجوية في هو تشي مينه أن الطائرة لم تدخل مجالها الجوي فقط بعد 20 دقيقة من اختفائها من على الرادار، وليس خلال دقيقتين، كما هو مطلوب بموجب اللوائح. وردت شركة الخطوط الجوية الماليزية نفسها في وقت متأخر، معلنة حالة الطوارئ بعد خمس ساعات من آخر اتصال مع الطاقم. ونتيجة لذلك، تم إطلاق عملية الإنقاذ بعد عشر ساعات فقط من اختفاء الطائرة. وأرسل ممثلو 26 دولة كان مواطنيها على متن الطائرة عسكريين وقوارب صيد ومروحيات للبحث.

حاولوا تحديد موقع الطائرة، حتى من خلال إشارات من الهواتف الذكية التي يملكها الركاب، ولكن دون جدوى. قريبا، بالقرب من ساحل فيتنام اكتشف تسرب النفط، وبعد فترة من الوقت حطام. ولكن كل هذا لم يكن له علاقة بالطائرة المفقودة.

تم توسيع نطاق عملية البحث، ولكن لم تكن هناك نتائج. قام عمال الإنقاذ بالنهار والليل بتمشيط البحر والأرض. لم يكن هناك خيوط للعثور على الطائرة، تم طرح المزيد والمزيد من الاحتمالات غير المتوقعة لما حدث.

ومن أهم الاحتمالات التي تم طرحها انفجار على متن الطائرة. هذا ما يفسر عدم وجود حطام ملحوظ. لكن كانت هناك أسئلة أخرى: لماذا لم يرصد أي قمر صناعي الانفجار؟ كما وضعوا احتمال  اختطاف الطائرة. فقد تبين أن اثنين من الركاب ركبوا الطائرة بجوازات سفر مسروقة. سرقت جوازات سفر الإيطالي لويجي مارالدي والنمساوي خريستيان كوتسيل في تايلاند في 2012-2013. لكن هذا، أيضا، لم يكن مرتبطا بالكارثة — فقد كانت الجوازات المسروقة بحوزة إيرانيين، سافرا على أمل الاستقرار في الاتحاد الأوروبي.

ماذا اكتشف في هذا الوقت

وقد تم بالفعل تسمية عملية البحث عن طائرة MH370 بأنها الأكبر في تاريخ الطيران. في المجموع ، تم إنفاق أكثر من 150 مليون دولار. خلال خمس سنوات، وجدت ستة أجزاء من بدن الطائرة. عثر على أول جزء عامل نظافة في يوليو 2015 في جزيرة ريونيون، على بعد أربعة آلاف كيلومتر من موقع سقوط الطائرة المتوقع. ووفقا له ، لقد عثر على حقائب أيضاً وكراسي بذراعين يبدو كأنها لطائرة، لكنه أحرقها كلها، “مثل كل القمامة”. ولم يسمع عامل النظافة أي شيء عن الطائرة المفقودة لأنه لم يكن يشاهد التلفاز.

وعثر على زوج آخر من الحطام على ساحل موزمبيق وموريشيوس وعلى الشاطئ في جنوب أفريقيا. اعترفت السلطات بأن هذه هي بالفعل أجزاء من الطائرة المفقودة.

واشتكى أقرباء الركاب القتلى مراراً وتكراراً من فريق التحقيق الدولي وحاولوا تنظيم عمليات البحث الخاصة بهم. أطلقوا حملة تمويل جماعي لجمع خمسة ملايين دولار. ومع ذلك، جمعوا أكثر بقليل من 100 ألف دولار، وكان هذا كافيا لعدة أشهر فقط من التحقيق، والذي، مع ذلك، لم يؤد إلى نتائج.

ما علاقة الطيار

نشر فريق تحقيق دولي تقريرًا نهائيًا 1500 صفحة في العام الماضي، مع الاعتراف بعدم وجود وضوح كامل. ولكن هناك أدلة على أنه كان يوجد “تدخل غير قانوني، نتيجة ذلك توقفت أنظمة الاتصالات عن العمل.

وكان يقود الطائرة الطيار الماليزي زهاري أحمد شاه البالغ من العمر 53 عاماً، الذي حلق 18500 ساعة، ومساعد الطيار البالغ من العمر 27 عاماً، فاريك أبو ناميد، الذي كانت هذه الرحلة بالنسبة له رحلة تجريبية.

ووجهت اتهامات مختلفة ضد زهاري. ويعتقد رئيس قسم أمن النقل الكندي السابق، لاري فانس، أن الطيار الأول انتحر وقتل بقية الركاب وأعضاء الطاقم معه. وافترض الخبراء الأستراليون أن الطيار كان يحاول إرباك موظفي مراقبة الحركة الجوية. لهذا أوقف نظام الكشف وقاد الطائرة على حدود مناطق مسؤولية تايلاند وماليزيا، التي تعتبر منطقة عمياء. و بالقرب من الدولة الماليزية ، قام بحركات لا داعي لها على الإطلاق، كما لو كان يقول وداعا للمنزل الذي ولد فيه. ولم يؤكد أي شخص رسميًا هذه المعلومات.

وأبلغ المدير العام لاتحاد الطيران المدني في موسكو، سيرغي ميلنيتشينكو وكالة سبوتنيك أنه لم يتم إدانة الطيارين، لا يوجد أسباب كافية لهذا. لكن قائد الطاقم هو شخص غريب حقا. قام بيده بتجميع جهاز محاكاة خاص، حيث كان موجود الطابق السفلي من منزله وكان يتدرب عليه على التحكم بالطائرة، وكان مسار جهاز المحاكاة مطابق لمسار رحلة MH370.

وكان كثير من الناس يعرفونه كشخص يمكن الاعتماد عليه، ويمنحهم نصيحة جيدة في ظروف حياة صعبة. من المثير للاهتمام أنه دعم المعارضة في ماليزيا. قبل عام من اختفاء الطائرة، كانت هناك انتخابات، وخسرت المعارضة. هناك صورة له في الإنترنت كتب عليها “إن 13 يونيو هو نهاية الديمقراطية.” كان لديه قريب بعيد — أحد قادة المعارضة ، وفقا للخبير.

وأضاف الخبير أن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام الذي اكتشف هو أن المسلم زهاري أصبح ملحداً. بالنسبة للمسلمين، هذه خطوة خطيرة. هناك الكثير من الغموض في شخصية قائد الطائرة.

وشدد  ميلنيتشينكو  على أنه قبل الرحلة بوقت قصير، سلم زهاري مبلغا كبيرا من المال لابنته التي تعيش في أستراليا. وكان سيتقاعد في السنوات القادمة القليلة، وربما خطط لبناء منزل في مكان قريب.

وقال الخبير مندهشا: “هناك الكثير من التناقضات في التحقيق. “في عام 2017 ، كان من المفترض أن تحصل الحكومة الماليزية على جزئين أخرين من حطام الطائرة موجودين تحت تصرف حكومة مدغشقر، وكان القنصل الماليزي في مدغشقر سوف يسلمها. وبمجرد معرفة ذلك، تم قتل القنصل. ليس من الواضح ما إذا كان هذا مرتبط باختفاء الطائرة أم لا. وما زال الحطام في مدغشقر، أمر غريب هل ماليزيا غير مهتمة بالحطام؟ “.

كما لفت ميلنيتشينكو  الانتباه إلى حقيقة أن خطة الطيران والتقرير النهائي يشيران إلى مطارات بديلة مختلفة لهذه الرحلة في الصين.

ويخلص الخبير إلى أن لغز اختفاء الطائرة الماليزية التي على متنها 239 راكبا يبقى دون حل. وعلى الرغم من أن التحقيق استمر خمس سنوات، لم يستطع الخبراء الإجابة على سؤالين: ماذا حدث للطائرة؟ وأين؟

Facebook Comments
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: