دولي

مؤشرات “وول ستريت” تغلق مرتفعة مع تجدد آمال التحفيز


أغلقت مؤشرات بورصتي “وول ستريت” على ارتفاع، مع بدء مفاوضات وصفت بـ”الفرصة الأخيرة” بين الديمقراطيين والجمهوريين في مسعى للتوصل إلى اتفاق بشأن حزمة تحفيز جديدة تعثرت لثلاثة أشهر.

وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي على 28308.79 نقطة مرتفعا 113.37 نقطة أو بنسبة 0.40 بالمئة.

وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز بمقدار 16 نقطة أو بنسبة 0.47 بالمئة وأغلق على 3443 نقطة.

وقفز مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 37.5 نقطة أو بنسبة 0.33 بالمئة وأغلق عند 11516.49 نقطة.

وخلال التعاملات تجاوزت مكاسب المؤشرات الثلاث واحد بالمئة لكل منها.

في وقت سابق اليوم، بدأت زعيمة الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي ووزير الخزانة ستيفن منوتشين مفاوضات عبر الهاتف للاتفاق على حزمة التحفيز قبل الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويطالب الديمقراطيون بحزمة تبلغ 2.2 تريليون دولار فيما عرضت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب خزمة بـ1.8 تريليون دولار.

وقبيل بدء المحادثات، قالت بيلوسي في مقابلة تلفزيونية إنها متفائلة بالتوصل لإتفاق مع إدارة ترامب وإن المساعدات قد يجري توزيعها بحلول مطلع الشهر القادم.

لكن الاتفاق مع الإدارة لا يعني تمرير الحزمة، إذ تحتاج إلى موافقة مجلس الشيوخ أيضا الذي يسيطر عليه الجمهوريون (حزب الرئيس)، الذين أعلن بعضهم صراحة إنهم لن يدعموا حزمة تزيد عن 500 مليون دولار.

وتزامنا مع بدء محادثات بيلوسي – منوتشين الساعة 19:00ت.غ، حذر الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأمريكي) من أن تعافي الاقتصاد قد يتعثر بدون تحفيز مالي.

وقال رئيس الاحتياطي الفدرالي في شيكاجو بولاية إلينوي في منتدى اقتصادي افتراضي نقلته وسائل إعلام أمريكية “بدون تحفيز مالي إضافي فإن التعافي قد يتعثر والمزيد من خسائر الوظائف قد تصبح دائمة”.

وفي أبريل/نسيان الماضي، أقر الكونجرس بمجلسيه الشيوخ والنواب حزمة تحفيز ضخمة بثلاثة تريليونات دولار، انتهى أجلها بنهاية يوليو/تموز.

لكن موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا التي تجتاح الولايات المتحدة وضعت حدا لتعاف ظهرت مؤشراته على أكبر اقتصاد في العالم خلال فترة تنفيذ الحزمة تزامنا مع تخفيف القيود في أشهر مايو ويونيو ويوليو.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: