العالم الاسلامي

لبنان.. مطالب بإلغاء تقييد السحب من المصارف بالليرة


حذر رئيس نقابة مستوردي المواد الغذائية في لبنان هاني بحصلي، الاثنين ، من “تداعيات خطرة” لقرار مصرف لبنان (البنك المركزي) والمصارف بخفض السحوبات بالليرة.

وقال بحصلى في بيان إن “هذا التدبير من شأنه خفض استيراد المواد الغذائية من الخارج الى أقل من النصف، نتيجة شح السيولة بالليرة اللبنانية التي تشكل الأداة الوحيدة لتأمين السيولة بالعملات الأجنبية لتمويل المستوردات من المواد الغذائية المدعومة وغير المدعومة على السواء”.

وأوضح بحصلي ان حوالي 50 في المئة من المشتريات في مراكز التسوق تتم بالبطاقات الائتمانية والنصف الآخر نقدا بالليرة اللبنانية.

ولفت الى أنه وفقا لتدبير مصرف لبنان فإن المبالغ النقدية بالليرة فقط هي التي يمكن استخدامها لشراء الدولار من المصرف المركزي ومن السوق الموازية لتمويل المستوردات الغذائية.

وتابع” في حين ان النصف الآخر أي مبالغ البطاقات الائتمانية ليس بالإمكان استخدامها، لأن هذه العمليات تابعة للمصارف وبالتالي فإن المصارف ترفض تسييلها إن كان بالدولار أو بالليرة”.

وقال بحصلي إن “الطريق واضح، إما تمكين المستوردين من سحب أموالهم بالليرة اللبنانية الناتجة عن بيع البضائع عبر البطاقات الائتمانية، وإما سنصل الى مرحلة سيكون لدينا نقص حاد بالمواد الغذائية ما يعني ان الأمن الغذائي للبنانيين بات مهددا”.

والأربعاء، قال مصرف لبنان أنه اعتمد آلية بوضع سقف لسحوبات المصارف من حساباتها الجارية لدى المصرف المركزي، وعند تخطي هذه السقوف تحتسب المبالغ المطلوبة من حسابات المصارف المجمدة لديه كشهادات الإيداع والودائع لأجل.

ويعاني لبنان أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975: 1990) واستقطابا سياسيا حادا.

ويبلغ سعر الدولار في السوق الموازية 8000 ليرة، مقابل 1515 ليرة في السوق الرسمية، ومتوسط 3200 ليرة السعر المدعوم من مصرف لبنان.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: