العالم الاسلامي

لا نتحمل نقص إمدادات النفط العالمية وسط هجمات على منشآتنا.. السعودية تعلن

أعلنت وزارة الخارجية السعودية، أن الرياض لن تتحمل مسؤولية أي نقص في إمدادات النفط بالأسواق العالمية في ظل الهجمات التي تتعرض لها منشآتها من مليشيات الحوثي, جاء ذلك في بيان للوزارة ، نقلًا عن مصدر مسؤول فيها، بعد أن تعرضت منشآت نفطية سعودية لعدد من الهجمات بطائرات مسيرة خلال الأيام الأخيرة.

حيث تعد السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم (نحو سبعة ملايين برميل يوميا) وثالث أكبر منتج (10 ملايين برميل يوميا) بعد كل من الولايات المتحدة وروسيا.

كما صرحت البيان لها مؤكدة، أهمية أن يعي المجتمع الدولي خطورة استمرار إيران في تزويد المليشيات الحوثية بتقنيات الصواريخ البالستية والطائرات المتطورة دون طيار التي تستهدف بها مواقع إنتاج البترول والغاز ومشتقاتهما في المملكة”.

كذلك “يترتب على الهجوم، آثار وخيمة على قطاعات الإنتاج والمعالجة والتكرير، وسيفضي ذلك للتأثير على قدرة المملكة الإنتاجية وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها، الأمر الذي يهدد أمن واستقرار إمدادات الطاقة للأسواق العالمية”.

كما بين المصدر أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته، في المحافظة على إمدادات الطاقة ووقوفه بحزم ضد جماعة الحوثيين وردعها عن هجماتها التخريبية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمن الإمدادات البترولية في هذه الظروف, وقد كانت الرياض قد أعلنت في 14 من سبتمبر/أيلول 2019، السيطرة على حريقين وقعا في منشأتي “بقيق” و”خريص” التابعتين لشركة “أرامكو” شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة “الحوثي” اليمنية.

بحيث دفعت الهجمات حينها، إلى توقف كمية من إمدادات الزيت الخام بنحو 5.7 ملايين برميل يوميا، أو حوالي 50 بالمئة من إنتاج شركة أرامكو، إضافة إلى ملياري قدم مكعبة من الغاز المصاحب.

المصدر : وكالة الاناضول

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى