غير مصنف

كيف يمكن تعدين بيتكوين بدون كهرباء؟.. تسلا وجدت الإجابة

تنفق الشركات ملايين الدولارات لتوفير مصادر طاقة بديلة للكهرباء في تعدين بيتكوين، التي تنوعت بين الطاقة الشمسية وحرارة البراكين.

تستهلك عمليات تعدين العملات الرقمية المشفرة حجما ضخما من الطاقة الكهربائية أكثر مما تتطلبه هولندا وبلجيكا معاً بحسب موقع arstechnica.

ويعادل تقريبا حجم الطاقة المستخدمة في إنتاج الذهب عالميا.

ما هو تعدين العملات؟

والتعدين هو عملية إنتاج عملات رقمية مشفرة جديدة ووضعها في التداول، ولأنها عملات افتراضية تتم عبر شبكة لامركزية أو ما يعرف بالبلوكتشين Blockchain.

ويتم التحقق من المعاملات من خلال عمليات رياضية معقدة عبر أجهزة الحواسب الآلية الخاصة بالمعدّنين أو الـminers.

وتتعرض مناجم التعدين للعملات المشفرة إلى مطاردات أمنية في أغلب البلدان مثل الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية وإيران، فالحكومات تتهم المعدّنين بالتسبب في أضرار بيئية نتيجة الاستهلاك الهائل للطاقة، مما ينذر بوقوع أزمات نقص طاقة وانقطاع للتيار الكهربائي مثلما تزعم طهران خلال الفترة الأخيرة، فهي تلقي بفشلها في إدارة أزمة انقطاع التيار الكهربائي المستمرة على عمليات تعدين العملات الرقمية المشفرة.

وتستعد شركتا التكنولوجيا “بلوك” و”بلوكستريم” الأمريكيتان لإطلاق مركز لتعدين بيتكوين في يونيو/حزيران يعمل بالكامل على الطاقة الشمسية، في مسعى جديد للتقليل من كلفة تعدين العملات المشفرة وجعل العملية مراعية للبيئة بشكل أكبر.

وقال الرئيس التنفيذي لـ”بلوكستريم” آدم باك إن مجموعة “بلوك” للدفع الإلكتروني التي كانت تعرف سابقا باسم “سكوير” وشركة “بلوكستريم” المتخصصة بالبلوكتشين استثمرتا 6 ملايين دولار في المشروع الرائد الذي يتوقع أن ينتج نحو 0.1 بتكوين في اليوم، بحسب فرانس برس.

سيرفرات لتعدين العملات الرقمية المشفرة وبيتكوين

 

تسلا والتعدين بالطاقة الشمسية

وكشفت شركة “بلوكستريم” أن المركز سيقع في غرب تكساس وسيكون مجهزا بألواح شمسية وبطاريات من شركة تسلا.

وصرح الرئيس التنفيذي لـ”تسلا”، بأن الشركة قد تبدأ أعمالها في مجال تعدين الليثيوم وتكريره على نطاق واسع، بعد ارتفاع تكلفة المعدن بشكل كبير، ما يؤثر على إنتاج البطاريات.

وكتب “إيلون ماسك” عبر حسابه على “تويتر”، أن سعر الليثيوم وصل لمستويات مبالغ فيها، رغم توفر المعدن في كل مكان تقريبًا على الأرض، لكن الأزمة تكمن في وتيرة استخراجه وتعدينه.

وأضاف باك “تحدث الكثير من الناس عن هذه النظرية، وفكرنا بأنه يجب أن نحاول تجربتها عمليًا، حتى يكون لدينا بيانات فعلية يمكن للناس الاطلاع عليها واستخدامها والاستناد عليها”.

وأشار إلى أن “الهدف هو إثبات أن التعدين يمكن أن يساعد في تمويل منشآت” للطاقة المتجددة، أكثر من مجرد تعدين عملات بيتكوين.

وبحسب باك فإن المنطق هو أن يستخدم مركز تعدين بيتكوين الطاقة الزائدة من مرافق توليد الطاقة المتجددة، في حين يخصص الجزء الرئيسي من الكهرباء للاستهلاك للمنازل.

ويتطلب تعدين بيتكوين سلسلة من عمليات الحوسبة المعقدة التي تتطلب كمية كبيرة من الكهرباء.

وقال باك إن الشريكين في المشروع يفكران بزيادة حجمه نحو 100 مرة في حال أثبتت التجارب أنه مجد.

وهذا ليس المشروع الأول للتعدين الذي يعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة.

التعدين عبر البراكين

ففي السلفادور حيث البيتكوين حاليا عملة رسمية يعتمد التعدين على محطة توليد طاقة من الحرارة الأرضية عبر براكين محيطة.

والعام الماضي اتحدت عشرات الشركات تحت مظلة اتفاقية المناخ للعملات المشفرة وتعهدت تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2030.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2021، صرّح رئيس السلفادور، نجيب بوكيلة، أن بلاده تخطط لبناء أول “مدينة بيتكوين” بالعالم، في المنطقة الشرقية من بلدية مدينة “لا يونيون”، وستحصل على الطاقة الحرارية الأرضية من أحد البراكين، ولن تفرض أيّ ضرائب باستثناء ضريبة القيمة المضافة.

وقدّر الرئيس بوكيلة تكلفة البنية التحتية العامة بنحو 300 ألف بيتكوين، مشيرًا إلى أن نصف ضريبة القيمة المضافة المفروضة سيُستخدَم لتمويل السندات الصادرة لبناء المدينة، وسيدفع النصف الآخر مقابل خدمات، مثل جمع النفايات.

وأضاف أن مدينة بيتكوين ستكون مستديرة الشكل، على طراز المدن التي أسّسها الإسكندر الأكبر، وتحوي مطارًا وساحة مركزية مصممة لتبدو من الجو وكأنها تجسّد رمز بيتكوين.

وقال بوكيلة، وهو خبير التكنولوجيا البالغ من العمر 40 عامًا، إن انتشار عملة بيتكوين في جميع أنحاء العالم يتطلب بناء بعض المدن وفق طراز الإسكندر الأكبر.

حجم استهلاك بيتكوين من الطاقة

 

حجم استهلاك بيتكوين من الطاقة

يتطلب تشغيل العملة المشفرة “بيتكوين” طاقة كهربائية أكثر مما تتطلبه هولندا وبلجيكا معاً.

ووفقاً لدراسة أجريت من قبل مؤشر استهلاك بيتكوين للكهرباء بجامعة كامبريدج، فإن الآلات التي تستخدم العملة المشفرة تتطلب طاقة أكبر من تلك التي تستهلكها هولندا، البلد الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 17 مليون نسمة.

وعن حجم استهلاك بيتكوين للطاقة، تجدر الإشارة إلى أنه في بداية عام 2017، كانت بيتكوين تستخدم 6.6 تيراوات/ ساعة من الطاقة سنوياً.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، وصل إلى 67 تيراوات/ ساعة. ثم تضاعف الرقم تقريباً إلى 121 تيراوات /ساعة، كما وجد باحثو كامبريدج، وهو ما يكفي لإدارة جامعتهم بأكملها لما يقرب من 700 عام.

واليوم تستهلك بيتكوين 0.59% أو 131.47 تيراوات/ ساعة من إجمالي استهلاك الكهرباء العالمي البالغ 22.315 ألف تيراوات في الساعة، وبذلك تحتاج بيتكوين إلى كهرباء توزاي تقريباً الحجم اللازم سنوياً لإنتاج الذهب الذي يستهلك 131 تيراوت/ساعة سنوياً، وبذلك فهو استهلاك ضخم للطاقة.

أين مواقع عمال تعدين بيتكوين؟

تحتل الصين حالياً نسبة كبيرة في تعدين بيتكوين، حيث يوجد أكثر من 65% من عمال تعدين بيتكوين في الصين، تليها الولايات المتحدة وروسيا بنسبة 7% تقريباً، وفقاً للباحثين في كامبريدج.

وفي الصين، يمكنهم الحصول على فائض رخيص من الطاقة الكهرومائية في الصيف والاستفادة من الطاقة الرخيصة المعتمدة على الفحم في الشتاء”.

ويرى النقاد أن هذا يمثل مشكلة كبيرة، فلدى العديد من البلدان شبكات كهرباء غير مستقرة وبعضها لا يستطيع التعامل مع الاحتياجات المتزايدة.

في يناير/كانون الثاني، ألقت الحكومة الإيرانية باللوم على تعدين بيتكوين في انقطاع التيار الكهربائي في البلاد. علاوة على ذلك، هناك انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن هذا الاستهلاك الكبير للكهرباء.

وعلى الرغم من أن الضرر البيئي لبيتكوين حتى الآن لا يمثل سوى جزء صغير مقارنة مع ما تنتجه السيارات والصناعة، إلا أن هذه المخاوف البيئية دفعت العديد من عمال التعدين بعيداً عن طاقة الفحم إلى أماكن ذات طاقة كهرومائية أرخص.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى