تقارير

كيف يتم تمويل ميزانية الدول؟

يتم تمويل ميزانية الدول من خلال جمع الضرائب ومساهمات العمال والاستثمارات الحكومية والقروض، إلى جانب مداخيل أخرى أقل أهمية مثل الرسوم الإدارية والشركات العمومية. وهذه المداخيل تستخدم لتمويل قطاعات مثل الصحة والقضاء والتعليم، أو تطوير الخدمات الإدارية والبنية التحتية والأجهزة الأمنية.

ضرائب مباشرة

يقول تقرير نشره موقع “الأوردن مونديال” (Elorden mundial) الإسباني، إن الضرائب ومساهمات العمال هي أهم المصادر لتأمين مداخيل الدول، بالإضافة إلى الضرائب المباشرة على دخل المواطنين والشركات بناء على مستوى الثروة لديهم، والهدف ليس فقط تجميع المال بل أيضا الحرص على توزيع ثروات البلاد على كامل الشعب.

وأهم الأمثلة على هذا النوع هو الضريبة على الدخل، التي تطبق على الأصول الشخصية، وضريبة الشركات التي تطبق على الأرباح التي تحققها كل شركة، أما المساهمات العمالية فهي تتغير بحسب الراتب، ويسهم فيها العمال وأرباب العمل، وتستخدم لتمويل رواتب التقاعد.

ضرائب غير مباشرة

أما الضرائب غير المباشرة فهي ليست متفاوتة بحسب الدخل، وتطبق على كل المواطنين بشكل متساو عندما يستهلكون سلعة أو خدمة.

والنوع الأكثر شهرة في هذا السياق هو الضريبة على القيمة المضافة، التي تستخلص عند عملية الدفع من خلال إضافة نسبة إلى السعر، ولكن إذا كانت المشتريات سلعا أساسية مثل الخبز فإن تلك الضريبة تكون أقل بكثير مما هو عليه الحال مع الكماليات مثل العطور.

ويمكن أن تفرض الدول أيضا ضريبة خاصة غير مباشرة، من أجل زيادة مداخيلها أو دفع الناس للتقليل من الاستهلاك، مثل الضريبة المفروضة على الكحول والتبغ والمحروقات، وهنالك ضريبة أخرى غير مباشرة، وهي التعريفات الجمركية المفروضة على السلع التي تشترى وتباع بين الدول.

الضرائب غير المباشرة تطبق على كل المواطنين بشكل متساو عندما يستهلكون سلعة أو خدمة ما (غيتي)

ضرائب أخرى

هنالك أيضا وسيلة أخرى لتحصيل الأموال، وهي الضرائب التي توظفها مختلف الأجهزة الحكومية على المواطنين عند استغلال الفضاءات العامة مثل الطرقات والممرات الجانبية، وهذا يحدث على سبيل المثال عندما تفرض البلدية رسوما على ركن السيارات، ويدفع الشخص الذي يريد ركن سيارته في مكان معين مبلغا في مقابل تلك الخدمة، التي تم إنشاؤها بالاعتماد على المال العمومي، كما تفرض الإدارات رسوما على إصدار الوثائق الشخصية، والدخول للمتاحف، والدراسة في الجامعات.

وهنالك أيضا ضريبة الاستغلال التي يتم تنظيمها وفق المبدأ نفسه، حيث تحصل عليها الدولة من خلال فرض رسوم على الشركات التي تستغل الأراضي العامة مثل الحقول والغابات، أو تمنحها ترخيصا للقيام بنشاط معين يسبب مثلا انبعاث غازات ملوثة للبيئة.

كما يحصل القطاع العام على دخل من بيع الملك العام، مثل الأراضي والمزارع، ومن جهة أخرى يمكن للدولة أن تمتلك شركات ذات صبغة حكومية لزيادة مداخيلها من خلال توفير خدمات بمقابل مادي، كما يحدث مثلا بالنسبة لقطاع النقل العمومي.

القروض

تعد القروض أبسط مصدر للدخل بالنسبة للدول التي تقوم بإقراض المال للأفراد والمؤسسات العامة والخاصة والأجنبية، وتحصل في مقابل ذلك على نسب فائدة، كما يمكنها هي بدورها أن تقترض من هذه الشركات عندما تعاني من عجز في الميزانية.

وبشكل عام يقول خبراء الاقتصاد إن ميزانية الدولة تتأثر كثيرا بحجم الدَّين العام، أي مجموع الدفوعات بذمة الدولة لدى الدائنين، وتكديس هذه الديون يعني أن الثروة التي ينتجها بلد ما لن تذهب لفائدة مواطنيه، بل لتسديد هذه الديون، ولهذا فإن سياسة الاقتراض تؤدي على المدى الطويل إلى التفقير والتبعية نحو الدول الدائنة.

التحويلات المالية

وأخيرا يمكن للقطاع العام أن يحصل على تحويلات مالية من مؤسسات دولية تركز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب وكالات أخرى دولية غير ربحية لا تنتظر مقابلا نظير هذه الأموال. ومن الأمثلة على ذلك، الصناديق التي ينشئها الاتحاد الأوروبي لفائدة الدول الأعضاء، من أجل دفع النمو الاقتصادي وتطوير قطاع الزراعة أو دفع الاندماج الاجتماعي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: