دولي

كندا تعمق أزمات بوينج 737 ماكس


مازالت المخاوف المتعلقة بالسلامة تلقي بتداعياتها السلبية على شركة صناعة الطائرات الأمريكية بوينج، بسبب طراز ماكس 737، حيث أكدت كندا، أنها لن ترفع القيود المفروضة على طائرات بوينج من هذا الطراز.

وحسب ما أفاد بيان لوزير النقل الكندي مارك جارنو، نقلته وكالة بلومبرج للأنباء، فإن القيود المفروضة على هذا الطراز لن ترفع حتى يتم إزالة جميع المخاوف المتعلقة بالسلامة، والتأكد من معالجتها من قبل بوينج وإدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، وأن الإجراءات الخاصة بأطقم الطيران والتدريب قد تم تعزيزها.

وقال البيان إن المنظمين أكملوا سلسلة من أنشطة اختبار الطيران كجزء من عملية التحقق من صلاحيتها في الفترة من 23- 25 أغسطس/آب الجاري وأنه جرى تقييم اختبار الطيران في الفترة من 26-27 آب/ أغسطس.

يذكر أن المنظمين في كندا هم أول منظمين دوليين يقومون باختبار كامل للتحقق من سلامة الطائرة وأنهم يعكفون حاليا على تحليل نتائج هذه الاختبارات.

وكانت سلطات سلامة الطيران في العالم قد قررت في مارس/آذار العام الماضي وقف تشغيل كل طائرات الطراز بوينج 737 ماكس في أعقاب حادثي تحطم طائرتين من هذا الطراز في إندونيسيا وإثيوبيا خلال 5 أشهر مما أسفر عن وفاة 346 شخصا.

737 ماكس

ونهاية شهر يوليو/تموزالماضي، قالت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، إن شركة بوينج وصلت إلى “مرحلة مهمة” من استكمال اختبارات الترخيص لطائرتها الموقوف تشغيلها 737 ماكس لأسباب فنية.

وأشارت الإدارة إلى أنه مازال أمام بوينج عدة أشهر قبل إلغاء الحظر المفروض على تحليق طائرات هذا الطراز، حيث سيتم تقييم البيانات التي تم الحصول عليها من الطيران التجرببي للطائرة والذي بدأ في نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وقالت الإدارة في بيان إنها “تنفذ عملية محددة وستأخذ الوقت الذي تحتاجه لمراجعة عمل بوينج” في تحسين عوامل السلامة والأمان في الطائرة والطلعات التجريبية التي تمت.

ومن بين العقبات الأخرى التي سيكون على بوينج اجتيازها حتى تتمكن من إعادة تشغيل هذا الطراز، مرحلة النقاش العام حول الطراز لمدة 45 يوما.

واستأنفت بوينج إنتاج الطائرات من الطراز 737 ماكس في مايو/أيار الماضي، عقب فترة توقف بسبب قرار سلطات الطيران في العالم وقف تشغيل طائرات هذا الطراز منذ آذار/مارس 2019 نتيجة حادثي تحطم طائرتين منه خلال 5 أشهر

خسائر ضخمة

وسجلت بوينج خسائر قدرها 2.4 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي، وأعلنت الشركة أنها تعتزم خفض معدلات الإنتاج في ظل تراجع الطلب عى الطائرات الجديدة نتيجة جائحة فيروس كورونا المستجد، واستمرار منع تشغيل الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس.

وتراجعت إيرادات بوينج خلال الربع الثاني بنسبة 25% سنويا إلى 11.8 مليار دولار.

وذكرت الشركة أنها تعتزم تقليل وتيرة الإنتاج من طائراتها التجارية الرئيسية بسبب الانخفاض الحاد في الطلب على الطائرات.

وخسرت بيونج طلبيات لشراء أكثر من 400 طائرة من طراز بوينج 737 ماكس خلال العام الحالي، في حين تراجع عدد الطائرات التي تم تسليمها من طراز بوينج 787 دريملاينر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وذكر موقع شركة بوينج في منتصف الشهر الجاري، أنه تم إلغاء طلبيات لشراء 43 طائرة من طراز بوينج 737 ماكس خلال تموز/يوليو الماضي منها 35 طائرة سبق الإعلان عن إلغاء طلبها.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أنه بهذا الرقم وصل إجمالي عدد طائرات بوينج 737 ماكس التي تم إلغاء شرائها أو استبدال طائرات أخرى بها منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر الماضي إلى 416 طائرة.

في الوقت نفسه فإن الشركة سلمت 4 طائرات فقط من هذا الطراز لشركات الطيران ولم تتعاقد على بيع أي طائرة منه خلال الشهر الماضي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: