دولي

قيمتها تراجعت واليابان بالمقدمة.. تعرف على أكبر المستثمرين في السندات الأميركية


تراجع إجمالي قيمة الاستثمارات العالمية في أذونات وسندات الخزانة الأميركية، حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بنسبة 0.2% لتصل  إلى 7.054 تريليونات دولار، مقابل 7.068 تريليونات في الشهر السابق له.

ووفق مسح الأناضول لبيانات وزارة الخزانة الأميركية الصادرة، اليوم، الأربعاء:

فإن اليابان تتصدر حائزي السندات الأميركية بـ1.261 تريليون دولار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، مقابل 1.27 تريليون في أكتوبر/تشرين الأول، وحلت الصين في المرتبة الثانية بـ1.063 تريليون دولار مقارنة بـ1.054 تريليون دولار بنهاية أكتوبر/تشرين الأول. وكانت الصين أكبر مستثمر في سندات الخزانة الأميركية على مدى سنوات؛ إلا أن اليابان تفوقت عليها منذ يونيو/حزيران 2019، بعد أن عصفت حرب تجارية بالعلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين.

وجاءت المملكة المتحدة بالمركز الثالث باستثمارات 420.3 مليار دولار في نوفمبر/تشرين الثاني، مقابل 442.8 مليارا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في حين جاءت أيرلندا في المركز الرابع بـ314.3 مليار دولار مقابل 316.4 مليارا، على أساس شهري، وحلت لوكسمبورغ خامسا بـ267.8 مليار دولار مقابل 266.2 مليارا على أساس شهري، وجاءت البرازيل سادسة بحيازة قيمتها 262.2 مليار دولار مقابل 262.9 مليارا على أساس شهري.

ماذا عن روسيا؟

خفضت روسيا حيازتها في نوفمبر/تشرين الماضي من سندات الخزانة الأميركية بواقع 1.2 مليار دولار، وفق تقرير وزارة الخزانة الأميركية.

ووفقا للتقرير، تراجعت استثمارات روسيا في السندات الأميركية من 6.1 مليارات دولار في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 4.9 مليارات دولار سجلت في نوفمبر/تشرين الماضي .

وبدأت روسيا في ربيع 2018 بتقليص استثماراتها بشكل حاد في سندات الخزانة الأميركية، حيث خفضتها في أبريل/نيسان 2018 من 96 مليار دولار إلى 48.7 مليار دولار، وفي شهر مايو/أيار من العام نفسه قلصتها إلى 14.9 مليار دولار. ولا تعد روسيا من بين أكبر حاملي الديون للولايات المتحدة.

وتابعت موسكو تقليص هذه الاستثمارات، وتزامن ذلك مع زيادة حيازة الذهب وعملات أخرى مثل اليورو والين.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: