دولي

قمّة العشرين … ماهي أهم المواضيع التي تصدرت محادثات اليوم الأول ؟

بدأت أمس السبت الموافق 30 تشرين الأول/أكتوبر , أعمال قمّة مجموعة العشرين ، المنعقدة في مدينة روما الإيطالية , وتصدرت قضايا المناخ و اللقاحات الخاصة بجائحة كورونا و التعافي الاقتصادي محادثات اليوم الأول للقمّة .

إذ كشفت مسودة البيان الختامي لمجموعة العشرين أن الدول الكبرى من المرجح أن تجدد تعهداتها بالتحرك من أجل مكافحة التغير المناخي، لافتة إلى أن دول المجموعة ستكثف جهودها للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض في نطاق 1.5 درجة مئوية، وهو المستوى الذي يقول علماء إنه ضروري لتجنب أنماط مناخ جديدة كارثية.

وتم الاقرار أيضا بأهمية تحقيق صافي انبعاثات كربونية صفري بحلول منتصف القرن، وهو هدف لا تزال بعض دول العالم والتي تعتبر الأكثر تسببا في التلوث غير ملتزمة به .

كما جرى نقاش حول المخاوف المتعلقة بزيادة أسعار الطاقة وأزمة سلاسل الإمداد المطولة، ومن المنتظر كذلك صياغة خطط لتطعيم 70 % من سكان العالم ضد مرض كوفيد – 19 بحلول منتصف 2022 وتشكيل قوة عمل لمكافحة أي جائحة قد تظهر مستقبلاً .

بدوره قال الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس” : “لا يزال الطريق أمامنا طويلا على صعيد كل أهدافنا المناخية وعلينا أن نحث الخطى. ولم يفت الأوان لكن علينا التحرك الآن”.ومن المواضيع الهامة الأخرى على جدول أعمال اجتماعات قمة العشرين ,كان موضوع النقص المتكرر في السلع والمواد في سلسلة الإمدادات العالمية الذي يهدد بالتأثير سلبا في وتيرة الانتعاش الاقتصادي إضافة إلى ديون الدول الفقيرة والجهود الهادفة إلى تلقيح السكان لمكافحة كوفيد-19 .

من جهة أخرى أوضح رئيس الوزراء الإيطالي “ماريو دراجي “، الخطط والإجراءات التي اتخذتها دول مجموعة العشرين G20 ,لتحسين مستوى الاستدامة والتعافي من آثار جائحة فيروس كورونا .
وقال في الكلمة الافتتاحية لأعمال القمة “سنكون قادرين على بناء نموذج اقتصادي جديد والعالم سيكون أفضل، وعلينا إدراك التحديات التي نواجهها سويا، وهناك دول ما زالت لم تتلق كفايتها من جرعات كورونا، ولم نصل حتى الآن إلا لـ30 % في توزيع اللقاحات، ويجب الوصول لنسبة 70 % نصف 2022”.

وأكد على أهمية القيام بمزيد من الأبحاث العلمية وزيادة قدرة تصنيع اللقاحات، مشيرا إلى جمع 650 مليار دولار لمساعدة جهود اللقاحات وتوزيعها للدول الأكثر حاجة لها. وتعهد دراجي أيضا بالالتزام بهدف منظمة الصحة العالمية بتطعيم ثلثي سكان العالم ضد فيروس كورونا بحلول منتصف العام المقبل.وأعرب دراجي عن ارتياحه بشأن الاتفاق حول إصلاح ضرائب الشركات العالمية الذي توصل إليه وزراء مالية مجموعة العشرين في وقت سابق. واعتبره اتفاقاً تاريخياً من أجل نظام ضريبي دولي أكثر فعالية وعدلا”.

هذا وسيستغل قادة مجموعة العشرين فرصة اجتماعهم حضوريا للمرة الأولى منذ بدء الجائحة لعقد اجتماعات مصغرة
ثنائية أو أكثر على هامش الاجتماع الأساسي في يوميه الأول والثاني .
اقرأ أيضاً :
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى