تقارير

في ظل كورونا وبالأرقام.. كبار منتجي ومصدري النفط بالعالم


انعكست نتائج اتفاقية خفض الإنتاج ضمن تحالف “أوبك بلس” على أرقام كبار مُصدري النفط خلال مايو/أيار الماضي، في وقت تشهد فيه السوق العالمية تراجع الطلب على مصادر الطاقة، مع استمرار تأثر الاقتصادات بتبعات كورونا.

وبدأ التحالف اعتبارا من مايو/أيار الماضي، تنفيذ اتفاق ينص في مرحلته الأولى على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا حتى نهاية يونيو/حزيران 2020 تم تمديده حتى نهاية يوليو/تموز الجاري.

بينما تبدأ المرحلة الثانية بتقليص خفض الإنتاج إلى 7.7 ملايين برميل يوميا حتى نهاية 2020، ومن ثم إلى 5.8 ملايين برميل يوميا حتى نهاية أبريل/نيسان 2022.

وتحت ضغط تراجع الطلب وتخمة المعروض خلال الجائحة، هوت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 20 عاما عند أقل من 16 دولارا لبرميل برنت في أبريل/نيسان، مشكلة جرس إنذار للخروج باتفاق خفض إنتاج جديد.

وأمس الخميس، نشرت مبادرة بيانات الطاقة المشتركة “جودي” (JODI)، بيانات صادرات النفط الخام حول العالم، التي أظهرت تراجعا في الإنتاج والتصدير لكبار الدول النفطية حول العالم.

السعودية.. أدنى مستوى

تراجعت صادرات النفط السعودية إلى 6.02 ملايين برميل يوميا في مايو/أيار الماضي، وهو أدنى مستوى شهري منذ 10 سنوات وبالتحديد أكتوبر/تشرين الأول 2010، وفقا لتقرير “جودي”.

وانخفضت صادرات الخام السعودية -أكبر بلد مُصدر للنفط في العالم- بنسبة 41.2% في مايو/أيار الماضي، نزولا من 10 ملايين و237 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان.

وتراجع إنتاج السعودية -أكبر منتجي أوبك- من الخام بحوالي 30% في مايو/أيار الماضي، ليصل إلى 8.49 ملايين برميل يوميا، وهو أقل مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2010.

اعلان

روسيا.. تراجع الإنتاج

لم تقدم روسيا بيانات صادراتها النفطية خلال مايو/أيار الماضي للمبادرة المشتركة “جودي”، إلا أن أرقام إنتاجها الرسمية في أول شهور تنفيذ الاتفاق، تراجعت بمقدار 2.5 مليون برميل يوميا لتصل 8.59 ملايين برميل يوميا.

وتعتبر روسيا -ثاني أكبر منتج للنفط الخام في العالم بعد الولايات المتحدة وثاني أكبر مُصدر له بعد السعودية- إذ بلغ حجم صادراتها النفطية في أبريل/نيسان الماضي، 5.34 ملايين برميل يوميا.

العراق.. انخفاض الصادرات

تراجعت صادرات العراق النفطية -ثالث أكبر مُصدر عالمي- في مايو/أيار الماضي، بمقدار 220 ألف برميل يوميا لتبلغ 3 ملايين و633 ألف برميل يوميا، نزولا من 3 ملايين و853 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان السابق له.

والعراق هي ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة أوبك (OPEC)، بعد السعودية، بحجم إنتاج يومي 4.6 ملايين برميل يوميا في الظروف الطبيعية، لكنه تراجع إلى نحو 4 ملايين برميل يوميا في مايو/أيار الماضي.

كندا وأميركا

تعتبر كندا والولايات المتحدة، رابع وخامس أكبر مصدري النفط حول العالم، لكنهما ليستا منضويتين في تحالف خفض الإنتاج.

وخلال مايو/أيار، تراجعت صادرات كندا قليلا إلى 3 ملايين و198 ألف برميل يوميا، مقابل 3 ملايين و276 ألف برميل في الشهر السابق له.

وبلغ إنتاج كندا في مايو/أيار 3 ملايين و366 ألف برميل يوميا، نزولا من 3 ملايين و454 ألف برميل في أبريل/نيسان.

أما الولايات المتحدة الأميركية فبلغت صادراتها 3.11 ملايين برميل يوميا في مايو/أيار، صعودا من 3.07 ملايين برميل يوميا في أبريل/نيسان، في حين تراجع إنتاجها إلى 11 مليون و394 ألف برميل يوميا في مايو/أيار مقابل 12.06 مليون برميل في أبريل/نيسان.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: