العالم الاسلامي

فيضانات السودان.. خسائر مليارية تغرق الاقتصاد المنهك


قدر خبراء سودانيون الخسائر التي خلفتها السيول والفيضانات العارمة التي اجتاحت بلادهم حتى الآن، بين 3 و4 مليارات دولار، وهو ما اعتبروه بمثابة ضغط جديد على الاقتصاد المنهك الذي يواجه تدهورا مريعا منذ سنوات.

ولا تزال السلطات الحكومية الرسمية عاجزة عن تحديد حجم خسائر الفيضانات بالأرقام المالية، لكنها أعلنت عزمها تشكيل لجنة مختصة خلال الأيام المقبلة لرصد الضرر بالعملات المحلية والأجنبية.

وشدد الخبراء على أن الفيضانات أثرت بشكل كبير على الإنتاج الزراعي واستخراج الذهب، والإيرادات العامة والبنى التحتية، فضلا عن أنها تمثل ضغطا جديدا على موازنة الدولة لتعويض الأسر المتضررة.

ومع حالة التباين في تحديد الخسائر بالمبالغ المالية، يجمع الخبراء والسلطات الحكومية على ضخامة الأضرار التي خلفتها السيول والفيضانات التي توصف بالفاجعة.

فيضانات السودان - رويترز

وعلى ما يقرب الشهر، ظلت الحياة شبه متوقفة في مناطق سودانية واسعة بعد أن أصبحت أشبه بالجزر المنعزلة بفضل السيول والفيضانات، الأمر الذي عطل عملية الإنتاج وشل الإيرادات العامة، ما شكل تهديدا جديدا لميزانية السودان التي تواجه عجزا كبيرا في الأساس، وفق الخبراء.

الدعم الدولي

مراقبون يرون أن إعلان الحكومة الانتقالية، حالة الطوارئ الإنسانية واعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، يعطي أملا بتقليل حجم الضرر على الاقتصاد من خلال الدعم المتوقع وصوله من المنظمات الدولية والإقليمية، والأصدقاء.

وسارعت السلطة الانتقالية بإعلان حالة الطوارئ واعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية لمدة 3 أشهر، بعد ما اشتدت حدة الفيضانات وازدادت أضرارها، وهي خطوة وصفت بالشجاعة والمسؤولة، وتتناسب مع وضع البلاد الذي لا يتيح إمكانية مواجهة هذه الكارثة بجهود محلية ذاتية.

خسائر رسمية

أظهرت إحصائية حديثة صادرة عن مجلس الدفاع المدني التابع لوزارة الداخلية السودانية، الثلاثاء، حجم الخسائر الناجمة عن السيول والفيضانات في العتاد والأرواح، لكن لم يتمكن الدفاع المدني نفسه من تحديد حجم الضرر بالمبالغ النقدية.

وقال الدفاع المدني في نشرة دورية اطلعت عليها إن السيول أدت لمقتل 103 أشخاص، وإصابة 50 آخرين، وإنهيار 27341 منزلا كليا، و42210 منزلا جزئيا.

وأشارت النشرة إلى تضرر 4208 أفدنة زراعية ، ونفوق آلاف المواشي وخسائر لدى المتاجر .

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في السودان، العقيد عبدالجليل عبدالرحيم، إن الحكومة الانتقالية ستشكل لجنة لحصر خسائر المواطنين وتقدرها بالجنيه السوداني، مضيفا” من الصعوبة أن يتم حصر الخسائر في الوقت الحالي”.

امرأة تحاول إخراج مياه فيضانات السودان من منزلها

وأضاف ” لسنا جهة الاختصاص بشأن الخسائر المادية، لكن في ظل الأوضاع الحالية وتدني أسعار العملة المحلية مقابل الدولار من الصعب الوصول إلى أرقام يعتمد عليها”.

وأكد مصدر مسؤول بوزارة الري السودانية،   أن الجهات المختصة مهتمة في الوقت الحالي باحتواء كارثة الفيضانات، ولم يتم تقدير حجم الضرر حتى الآن”.

وقال المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، “بالتأكيد حجم الخسائر كبير نظراً لحجم كارثة السيول والفيضان التي لم يسبق لها مثيل منذ 100 عام وستقوم وزارة المالية بتحديد نسبة الضرر بالأرقام”.

الموازنة

ويقول الخبير الاقتصادي، مدير جامعة البحر الأحمر السودانية البروفسيور حسن بشير، إن الفيضانات ستشكل ضغطا كبيرا على الموازنة لأنها  ستزيد أرقام الإنفاق الخاصة بالدعم الاجتماعي والمقدرة سابقا بملياري دولار.

وأضاف بشير خلال حديثه  أن الفيضانات ستؤثر أيضا على القطاع الإنتاجي بشكل عام خاصة الذهب والعروة الصيفية بحيث ستغمر كثير من المحاصيل، لا سيما السمسم، كما تؤثر على إيرادات الضرائب المباشرة وغير المباشرة”.

أطفال سودانيون يبتسمون وسط منزلهم الذي أغرقته مياه الفيضان

وتابع “الاقتصاد السوداني يعتمد على القطاع غير المنظم، وفي ظل ذلك يصعب تحديد حجم خسائر الفيضان بشكل دقيق، لكن بناء على القطاعات التي تضررت نتوقع أن تكون خسائر هذه الكارثة المباشرة وغير المباشرة في حدود 3 إلى 4 مليارات دولار”.

ويرى بشير أن أضرار هذه الكارثة يمكن أن تتقلص بالدعم الخارجي من المنظمات الدولية الملزمة بموجب المواثيق إعانة السودان بعد إعلانه حالة الطواري الإنسانية”.

وأشار إلى أنه يمكن الاستفادة من الأراضي عقب تراجع الفيضان في العروة الشتوية ودخول محاصيل جديدة ربما تعوض الخسائر التي صاحبت العروة الصيفية.

أعباء إضافية

بدوره، أكد الخبير الاقتصادي الدكتور محمد الناير أن كارثة الفيضانات ستلقي بأعباء إضافية على مالية السودان، لأنها تسببت في العديد من الأضرار البشرية.

وقال الناير خلال حديثه  إنه من المتوقع أن تخلف الفيضانات أمرتض وبائية ما يتطلب من الحكومة توفير مبالغ بالنقد الأجنبي لاستيراد الأدوية التي تواجه نقصاً في الأحوال الطبيعية.

وانتقد عدم إصدار السلطات الحكومية إحصاءات بالمبالغ المالية لخسائر كارثة الفيضانات، مشددا على أهمية ذلك أمام المجتمع الدولي الذي يعتمد عليه في تقديم الدعم المالي للسودان.

وأضاف الناير “هذه الكارثة خلفت خسائر فادحة تقدر بمليارات الدولارات علما بأنها ما تزال مستمرة، ومن الجيد إعلان الطواري لكن على الحكومة المسارعة في احتواءها، وألا تمارس ذات البطء الذي تعاملت به مع الأزمة الاقتصادية حتى وصلنا لمرحلة  التراجع الاقتصادي”.

ويواجه السودان أوضاعا اقتصادية قاسية، تجلت في تصاعد معدل التضخم الى أكثر من 130%، وتراجع قيمة الجنيه أمام الدولار الأمريكي وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: