أخبار

فيروس”أوميكرون” يوجه الضربة القاضية لقطاع السياحة في جنوب إفريقيا

وزارة العلاقات الدولية والتعاون الجنوب إفريقية ..."الامتياز العلمي يجب أن يكافأ لا أن يُعاقب"

وجّه المتحور الجديد ” أوميكرون ” ضربة موجعة إلى قطاع السياحة في جنوب إفريقيا،و التي مازال اقتصادها يعاني من تداعيات جائحة كورونا . وكان بدأ منذ أشهر قليلة فقط بالتعافي .

إذ قطع العديد من السياح عطلاتهم وسارعوا إلى العودة من رحلاتهم، عندما أعلنت بريطانيا ليل الخميس الفائت تعليق جميع الرحلات القادمة من جنوب إفريقيا والدول المجاورة، في اليوم التالي.

وكذلك فعلت دول أوروبية أخرى إضافة للولايات المتحدة وكندا ، لتحذو حذوهم بعد ذلك دول كثيرة من كل أنحاء العالم ,بسبب القلق من رصد المتحور الجديد من سلالة كورونا والذي أطلق عليه “أوميكرون” متعدد الطفرات .

طوابير طويلة وقفت أمام مكاتب السفر في مطار “جوهانسبرج” الدولي على أمل الحصول على مقعد على متن الرحلات الأخيرة المغادرة إلى دول أغلقت أبوابها أمام القادمين من جنوب إفريقيا.

وفي المطار كانت الإشارات الحمراء على قائمة الرحلات المغادرة، تعلن إلغاء الطيران المتجه إلى لندن، ولم يكن مصير المحطات الأخرى محسوما بعد.
وتم إرجاء رحلة لشركة “كي إل إم” إلى أمستردام لعدة ساعات، بعد أن طلب من الركاب بشكل مفاجئ إبراز فحص نتيجته سلبية،لكورونا.وقدمت فحوص “تفاعل البوليمراز المتسلسل”، “بي سي آر” التي تظهر نتيجتها خلال ساعتين، لكن بتكلفة 86 دولارا بدلا من 52 دولارا، التسعيرة المبدئية لفحص تتطلب نتيجته نحو 12 ساعة.

كما تم إبلاغ بعض المسافرين الحاملين لجوازات سفر دولة جنوب إفريقيا، بأنه لن يسمح لهم بالسفر إلى أوروبا.
في وقت سابق كذلك ، وشوهد عدد من المسافرين قرب مكتب مقفل لشركة “إير فرانس”، يحاولون معرفة ما إذا ما كانت رحلة مقررة إلى باريس ستقلع وفقا للجدول، بعد ساعات على إعلان فرنسا من جانبها تعليق السفر.

يذكر أنّ بريطانيا أبقت جنوب إفريقيا على قائمتها الحمراء حتى مطلع تشرين الأول /أكتوبر ، أي أن الكثير من مواطنيها لم يتمكنوا من العودة منذ تفشي الوباء بسبب تكلفة الحجر الباهظة في الفنادق .

وقالت جنوب إفريقيا السبت بلهجة محتجّة , أنها تُعاقب على قدرتها الفائقة على الاكتشاف المبكر لسلالات كوفيد-19 وذلك في الوقت الذي تهدد فيه قرارات حظر وتقييد السفر معها بإلحاق الضرر بالسياحة وقطاعات أخرى في الاقتصاد.
إذ تمكن بعض أبرز علماء الأوبئة وغيرهم من العلماء الذين في جنوب إفريقيا من رصد سلالات فيروس كورونا الناشئة وتحوراتها في وقت مبكر من دورة حياتها.
وتم اكتشاف سلالة أوميكرون في جنوب أفريقيا أولا ورصدت بعد ذلك في بلجيكا وبوتسوانا وهونج كونج، .
وفي بيان، علّقت وزارة العلاقات الدولية والتعاون الجنوب إفريقية على إجراءات الحظر التي تعتبرها جائرة قائلة “الامتياز العلمي يجب أن يكافأ لا أن يُعاقب”.

اقرأ أيضاً :

جنوب إفريقيا تفتح شهية الاستثمار لرجال الأعمال الأتراك

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى