العالم الاسلامي

فائض ميزان تجارة السعودية يهبط 23 بالمئة حتى فبراير

تراجع فائض الميزان التجاري السعودي (الفرق بين قيمة الصادرات والواردات)، بنسبة 23 بالمئة على أساس سنوي، في أول شهرين من العام الجاري إلى 13.17 مليار دولار.

وبحسب بيانات صادرة عن الهيئة العامة للإحصاء السعودية (حكومية)، الأحد، تراجع فائض الميزان التجاري من 17.09 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وتراجعت صادرات المملكة (النفطية وغير النفطية) خلال أول شهرين من العام الجاري بنسبة 6.3 بالمئة إلى 36.72 مليار دولار، مقارنة مع 39.16 مليار دولار في الفترة المناظرة على أساس سنوي.

يأتي تراجع الصادرات، تزامنا مع إعلان السعودية نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، تنفيذ خفض طوعي في إنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا، بدأ تنفيذه مطلع فبراير/شباط وينتهي في 30 أبريل/نيسان الجاري.

بينما الواردات، صعدت بنسبة 6.6 بالمئة خلال أول شهرين من العام الجاري على أساس سنوي، إلى 23.54 مليار دولار، صعودا من 22.07 مليار دولار في الفترة المقابلة.

الفائض التجاري السلعي (نفطي وغير النفطي) للسعودية هبط بنسبة 59.9 بالمئة خلال 2020 إلى 44 مليار دولار، مقابل 109.6 مليارات دولار في 2019.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: