غير مصنف

عودة خط روسيا “الناجي”.. “دروجبا” يغير مؤشرات أسواق النفط

لا تزال أسواق النفط أسيرة التطورات المستمرة للحرب بين روسيا وأوكرانيا، وما يتبعها من أحداث، هذه المرة يتصدر المشهد خط الأنابيب دروجبا.

وتراجعت أسعار النفط في جلسة الأربعاء بعد استئناف تدفقات النفط من خط أنابيب دروجبا من روسيا إلى أوروبا الشرقية بعد أن تم تعليقه مؤقتا بعد إصلاحات البنية التحتية الكهربائية التي تضررت في هجوم موسكو الأخير على أوكرانيا.

وهبطت العقود الآجلة لمزيج برنت 1.73دولار، أي 1.8%، إلى 92.13 دولار للبرميل، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.20 دولار، أي 2.5%، مسجلة 84.72 دولار للبرميل، وفقا لرويترز.

قالت شركة النفط والغاز المجرية العملاقة إم أو إل إن الاضطراب في الإمدادات حدث بعد أن أصاب صاروخ روسي محطة كهرباء قريبة من حدود بيلاروسيا توفر الكهرباء لمحطة ضخ.

وبالمثل، أكدت شركة ترانسبترول السلوفاكية التعليق، مشيرة إلى “أسباب فنية من الجانب الأوكراني” لكنها فشلت في تقديم تفاصيل عن الضربة الصاروخية.

خريطة لمسار خط أنابيب النفط دروجبا - euronews

تنبع شبكة خطوط الأنابيب دروجبا من روسيا وتنقسم في بيلاروسيا إلى أوكرانيا، حيث تزود العديد من البلدان في شرق ووسط أوروبا بما في ذلك المصافي في المجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك.

تم إخطار ترانسنيفت التي تحتكر خط الأنابيب المملوكة للدولة في روسيا من قبل أوكرانيا بأن الإمداد إلى المجر قد تم تعليقه مؤقتا.

خط أنابيب دروجبا، هو قناة ضخمة يعود تاريخها إلى الحقبة السوفيتية وتديرها حاليا شركة ترانسنيفت الروسية العملاقة التي تسيطر عليها الدولة.

بدأ بناء خط الأنابيب، الذي يعرف باسم “صداقة”، في أوائل الستينيات من القرن الماضي، ودخل الخدمة فعليا في عام 1964، ويمتد اليوم عبر شبكة يبلغ طولها 5500 كيلومتر، ويصب النفط مباشرة في مصافي التكرير في بولندا وألمانيا والمجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك، وفقا لـ”euronews”.

يضخ دروجبا ما بين 750 إلى 800 ألف برميل من الخام يوميا وتصل طاقته إلى 1.4 مليون برميل يوميا، حيث يتم تكرير الوقود من قبل شركات الاتحاد الأوروبي إلى وقود الديزل والنفتا والبنزين ومواد التشحيم وغيرها من السلع التي يتم بيعها داخل الكتلة وخارجها.

خريطة لمسار خط أنابيب النفط دروجبا - رويترز

الكميات الضخمة للنفط المار عبر دروجبا، جعلت منه محورا مهما لقطاع الطاقة في أوروبا الوسطى، فبجانب مصادر الطاقة، هو يحافظ على الآلاف من الوظائف المباشرة وغير المباشرة، لكنه في الوقت نفسه أوجد درجة عالية من الاعتماد على روسيا.

سيفرض الاتحاد الأوروبي حظرا على استيراد النفط الروسي اعتبارا من 5 ديسمبر/كانون الأول، لكن الحظر ينطبق فقط على الإمدادات عن طريق البحر ولا تخضع عمليات التسليم عبر خط دروجبا، ليصبح الخط الناجي من العقوبات.

ومع ذلك، فإن بولندا وألمانيا، اللتين تتلقيان النفط عبر الفرع الشمالي لخط أنابيب دروجبا، صرحتا سابقا أنهما ستوقفان واردات النفط من روسيا بحلول نهاية عام 2022.

بمجرد أن اقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين التخلص التدريجي من كل من واردات النفط المنقولة بحراً وخطوط الأنابيب، بدأت الشقوق تظهر بين دول أوروبا.

أثارت المجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا، وهي 3 دول تفتقر إلى الوصول إلى البحر وتعتمد بشدة على النفط الروسي، المخاوف بسرعة وطالبت بمواعيد نهائية مصممة خصيصا، تتراوح من سنتين إلى 4 سنوات إضافية، لتجديد أنظمة الطاقة الخاصة بها.

قالت الحكومة السلوفاكية إن المصفاة الوحيدة في البلاد، Slovnaft، تعمل حصريًا مع نوع ثقيل من النفط الروسي وأن إعادة استخدام التكنولوجيا إلى خام أخف سوف يستغرق نصف عقد ويتطلب استثمارًا بقيمة 250 مليون يورو.

خط أنابيب النفط دروجبا - رويترز

ووضعت بودابست على طاولة الاتحاد الأوروبي طلبا بمبلغ 550 مليون يورو لتكييف مصافيها، بينما قالت براغ إنها بحاجة حتى يونيو/حزيران 2024 لتوسيع قدرة خط أنابيب Transalpine، مما يتيح نقل النفط غير الروسي من المحطة البحرية. في تريست، إيطاليا.

وافقت الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة على التخلص التدريجي من النفط الروسي، سواء البراميل الخام أو المنتجات النفطية المكررة، بحلول نهاية العام، واستسلم القادة لمطلب رئيسي دعت إليه المجر الإعفاء الكامل من إمدادات النفط التي تتدفق عبر خط أنابيب دروجبا.

يستهدف الحظر على مستوى الاتحاد الأوروبي الواردات المنقولة بحرا، والتي تمثل أكثر من ثلثي مشتريات الكتلة اليومية من النفط الروسي.

الاتحاد الأوروبي هو العميل الأول للنفط لروسيا، حيث بلغ حجم إمدادات النفط من موسكو للقارة العجوز قبل الحرب حوالي 3.5 مليون برميل يوميا بقيمة 74 مليار يورو في عام 2021.

خريطة لمسار خط أنابيب النفط دروجبا - euronews

قالت وكالة الطاقة الدولية إن العقوبات على النفط الروسي قد تؤدي إلى خسارة 1.4 مليون برميل يوميا في الإمدادات العام المقبل.

وقد قلل ذلك من توقعات نمو الطلب على النفط، حيث توقعت وكالة الطاقة الدولية تباطؤ نمو الطلب إلى 1.6 مليون برميل يوميا في عام 2023 من 2.1 مليون برميل يوميًا هذا العام.

وفي وقت سابق، خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2022 للمرة الخامسة منذ أبريل/نيسان بسبب تصاعد التحديات الاقتصادية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى