العالم الاسلامي

عملات عربية سجلت تراجعات حادة منذ 2020.. إليك أبرزها


فتح هبوط الليرة اللبنانية عند 10 آلاف أمام الدولار، الباب أمام التعرف على أكثر العملات العربية هبوطا خلال العامين الجاري والسابق.

أمس الثلاثاء، سجل سعر صرف الدولار ارتفاعا قياسيا بحيث وصل الى 10 آلاف ليرة في السوق السوداء ليعود اليوم الأربعاء وينخفض قليلا إلى 9900 ليرة، ما أدى إلى خروج احتجاجات شعبية للشوارع في مختلف المناطق.

خلال وقت سابق اليوم الأربعاء، أمر الرئيس اللبناني ميشال عون، بفتح تحقيق في أسباب انهيار الليرة اللبنانية، ليبلغ سعر صرف الدولار سقف 10 آلاف ليرة، لأول مرة في تاريخ العملة المحلية.

وقال عون في بيان، إنه تابع “باهتمام بالغ ما تشهده بعض المناطق من تحركات احتجاجية على خلفية وصول سعر صرف الدولار إلى سقف 10 ليرة”، مطالبا حاكم مصرف لبنان بمعرفة أسباب هذا الهبوط.

الليرة السورية

تراجعت الليرة السورية على نحو حاد خلال العامين الماضي والجاري، تحت ضغوطات شح النقد الأجنبي، وتراجع ثقة السوريين في العملة المحلية، وتداول عملات أخرى، أدى إلى هبوط حاد في سعر صرفها أمام الدولار.

وتتجه العملة السورية إلى سعر صرف أمام الدولار يبلغ 4000، مقارنة مع متوسط 400 ليرة بنهاية عام 2019 ومطلع عام 2020، وسط ضبابية في احتمالية سيطرة الحكومة والبنك المركزي على أسعار الصرف خلال الفترة المقبلة.

الجنيه السوداني

وبينما كان الجنيه السوداني في السوق السوداء يعادل 70 جنيها للدولار الواحد ونحو 42 جنيها في السوق الرسمية والبنك المركزي، هبطت العملة لتتجاوز هذا العام 400 جنيهاأمام الدولار الواحد، قبل أن تتحسن قليلا أمام الدولار.

والشهر الماضي، أعلن البنك المركزي السوداني، توحيد سعر صرف عملته المحلية الجنيه (تعويم جزئي) أمام الدولار والنقد الأجنبي، في محاولة للقضاء على الاختلالات الاقتصادية والنقدية.

ويقصد بالقرار، أن البنك المركزي سيكون له كامل الصلاحيات في التدخل بأسعار الصرف في حال تجاوزها سقفا محددا من قبله.

وأعلن عدد من المصارف التجارية اليوم، السعر التأشيري للدولار بـ 375 جنيها للبيع فيما حددت أسعار الشراء بـ376 جنيها، مقارنة مع 55 جنيها، السعر التأشيري السابق.

الريال اليمني

وبينما كان سعر الريال اليمني يبلغ 250 أمام الدولار الواحد خلال العام الماضي، ازدهرت السوق الموازية للعملة لتسجل 885 ريالا للدولار الواحد في تعاملات الأسبوع الجاري، مع استمرار شح النقد الأجنبي.

أمس الثلاثاء، حذر رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، من أن استمرار انهيار عملة بلاده، ينذر بحدوث “مجاعة”.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، شهد الريال اليمني تحسنا مع تشكيل الحكومة الجديدة حيث وصل سعر الدولار إلى 650 ريالا، قبل أن يبدأ بالتراجع التدريجي.

والإثنين، انعقد مؤتمر افتراضي برعاية الأمم المتحدة بهدف جمع 3.85 مليارات دولار من المانحين، لدعم العمل الإنساني في اليمن خلال 2021.

الدينار العراقي

شهد الدينار العراقي تراجعا متحكما به من جانب البنك المركزي خلال نهاية العام الماضي من متوسط 1183 دينارا لكل دولار واحد، ليبلغ حاليا 1470 دينارا للدولار الواحد كحد أقصى.

ويختلف متوسط أسعار الدولار في محافظات ديالى، والموصل، وصلاح الدين، والبصرة بهامش يتراوح بين 10 دنانير و20 دينارا صعودا، أو هبوطا.

وأدى تغيير سعر صرف الدولار إلى 1460 دينارا لكل دولار إلى ارتفاع معدل التضخم في البلاد إلى 25% وانخفاض مستوى دخل الموظفين.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: