دولي

ضربة جديدة لـ”غصن” قيمتها 5 ملايين يورو.. تعرف على التفاصيل

وجه القضاء الهولندي، ضربة جديدة قيمتها 5 ملايين يورو كتعويض لتحالف نيسان-ميتسوبيشي.

وحكم القضاء الهولندي، الخميس، على “كارلوس غصن” الرئيس السابق لتحالف رينو نيسان، المتهم بالاحتيال بدفع حوالي خمسة ملايين يورو كتعويض لتحالف نيسان-ميتسوبيشي.

كان كارلوس غصن الذي ينوي استئناف القرار، ادعى على التحالف الذي تسيطر عليه شركة هولندية قابضة للطعن في ما وصفه بتسريح غير قانوني.. وطالب بتعويض قدره 15 مليون يورو، حسب وكالة فرانس برس.

لكن محكمة في أمستردام رأت في بيان أنه ليس هناك أي عقد يربط التحالف بقطب صناعة السيارات لذلك لم يكن يستحق المبالغ التي تسلمها.

وقالت المحكمة “كان ينقصه الإذن الضروري من مجلس الإدارة”.

وأوضحت المحكمة أن العقد السابق الذي بدأ في يوليو/تموز 2012، انتهى في أبريل/نيسان 2018، وعلى غصن الآن إعادة الرواتب التي تقاضاها بين أبريل/نيسان، ونوفمبر/تشرين الثاني 2018 أي حوالي 5 ملايين يورو.

 

وفي رسالة لوكالة فرانس برس، قال المتحدث باسم رجل الأعمال كارلوس غصن، إن “فريق الدفاع سيستأنف هذا القرار أمام المحكمة المختصة”.

وأكد، أنه لا غصن ولا شهود رئيسيين آخرين تمكنوا من تقديم إفادتهم أثناء الإجراء.

وكان “غصن” رجل الأعمال اللبناني الفرنسي البرازيلي قد اعتقل نوفمبر/تشرين الثاني 2018 في اليابان، قبل أن يفر إلى لبنان، حيث يلاحق بأربع تهم اثنتان منها لدخل مؤجل لم تكشفه “نيسان” لهيئات البورصة، واثنتان لخيانة الأمانة.

وأكد غصن باستمرار براءته وندد بالمؤامرة التي روج لها على حد قوله بعض كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة تصنيع السيارات اليابانية لإسقاطه.

وبعد أشهر من الاحتجاز في اليابان أطلق سراحه بكفالة ثم فر من البلاد في ظروف مثيرة إذ يشتبه بأنه افلت من أجهزة المراقبة في مطار “كانساي” الدولي في أوساكا بغرب اليابان عبر الاختباء في صندوق ضخم لآلات موسيقية قبل الإقلاع على متن طائرة خاصة.

وما زال غصن بعيدا عن متناول القضاء الياباني ويقيم في لبنان الذي يحمل جنسيته ولا تربطه اتفاقية استرداد المجرمين مع اليابان.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: