دولي

صندوق النقد يتوقع نمو اقتصادات الشرق الأوسط 3.1 بالمئة في 2021


توقّع صندوق النقد الدولي، نمو اقتصادات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال 2021 بنسبة 3.1 بالمئة، مقارنة مع الانكماش المسجل العام الماضي البالغ 3.8 بالمئة، بسبب تداعيات جائحة كورونا.

وقال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، في مدونة أصدرها الخميس، إن التعافي الاقتصادي في المنطقة سيتسارع خلال العام الحالي ولكن بشكل “غير متكافئ”.

وأرجع أزعور عد التكافؤ، إلى الاختلال في إمكانيات دول المنطقة في الحصول على لقاحات “كوفيد-19”.

وتوقع نمو اقتصادات المنطقة بنسبة 4.3 بالمئة خلال 2022، وسط انتعاش أسعار النفط والانتهاء من توزيع لقاحات الفيروس.. “المنطقة واجهت واحدة من أشد الصدمات المزدوجة حدة، وكان 2020 لا مثيل له”.

وأطلقت دول الخليج الغنية بالنفط، برامج لتطعيم شعوبها بأسرع عمليات على مستوى العالم، بينما لم تنجح باقي دول الشرق الأوسط في إطلاق حملاتها بسبب النقص العالمي في اللقاحات أو ضعف الموارد المالية للتمويل.

وتابع مسؤول صندوق النقد: “ستتفاوت وتيرة التعافي بين البلدان بناء على إمكانيات الوصول إلى اللقاح على نحو أسرع”.

وزاد: “هناك تفاوت كبير بين دول العالم بشأن الحصول على التطعيمات، متوقعا أن دول مثل الإمارات والبحرين التي أطلقت حملات للتطعيم ستتعافى اقتصاداتها بوتيرة أسرع”.

وتوقع أن تشهد السعودية، أكبر اقتصاد بمنطقة الشرق الأوسط، نموا بنسبة 2.6 بالمئة خلال العام الحالي، بعد انكماش بنسبة 3.9 بالمئة خلال 2020.

وتمر دول المنطقة بأسوأ أداء اقتصادي منذ عقود بسبب التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد وحالات الإغلاق وحظر السفر، كذلك هبوط أسعار النفط مصدر الدخل الوحيد لعدد كبير من الاقتصادات الرئيسية بالمنطقة.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: