دولي

صندوق النقد الدولي يحذر من اضطرابات اقتصادية تنتظر الاقتصادات الناشئة من رفع الفائدة الأمريكية وأميكرون

حذر «صندوق النقد الدولي» أمس الإثنين من أنه يتعين على الاقتصادات الناشئة الاستعداد «لفترات من الاضطراب الاقتصادي» مع قيام البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة الأساسية وتباطؤ النمو العالمي بسبب المتحورة أوميكرون.

واعتبر الصندوق، الذي من المقرر أن ينشر آخر توقعاته المعدلة في 25 يناير، أن الانتعاش العالمي في الوقت الحالي سيستمر هذا العام والعام المقبل.

وذكر خبراء اقتصاديون في الصندوق، هم ستيفان دانينغر وكينيث كانغ وهيلين بوارسون، في مُدَوَّنة نُشرت أمس الإثنين أن «المخاطر التي تهدد النمو لا تزال مرتفعة بسبب عودة التفشي القوية للوباء».

وذكر المسؤولون الثلاثة «نظراً لمخاطر تزامن انتشار المتحورة مع تشدُّد البنك الاحتياطي الفدرالي في رفع أسعار الفائدة بشكل أسرع، يتعين على الاقتصادات الناشئة الاستعداد لفترات من الاضطراب الاقتصادي»، خاصة وأن هذه البلدان تواجه بالفعل «تضخماً مرتفعاً» إلى جانب «دَين عام أعلى بكثير».

وأشار بنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي إلى رغبته في رفع أسعار الفائدة الأساسية بشكل أسرع وأكثر قوة مما كان متوقعاً لاحتواء التضخم المتسارع في الولايات المتحدة الذي يثقل كاهل الأسر ويؤثر على الاستهلاك، محرك النمو الأمريكي.

ويعني ارتفاع أسعار الفائدة الاساسية زيادة في تكاليف إعادة تمويل ديون عدد من البلدان الناشئة المستحقة بالدولار. بيد أن هذه البلدان متخلفة أيضاً عن ركب الانتعاش الاقتصادي وبالتالي فهي أقل قدرة على تحمل هذه التكاليف الإضافية.

وحث «صندوق النقد الدولي» الأسواق الناشئة على اتخاذ إجراءات «منذ الآن (…) لتقليل مواطن الضعف».
وأوصى باعتماد «تواصل واضح ومتماسك» لخطط السياسة النقدية من أجل «تحسين ادراك ضرورة السعي إلى استقرار الأسعار»

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى