دولي

صمود “ملك العملات”.. صحوة أم مكاسب عابرة؟


قاومت العملة الأمريكية مخاوف المستثمرين قبيل الانتخابات الرئاسية، وارتفع مؤشر الدولار مقابل سلة عملات، قليلا الثلاثاء إلى 93.121.

ورغم تمسك الدولار بمكاسبه اليوم، فإن بقية عملات الملاذ الآمن شهدت معاملات هادئة إذ يحجم المستثمرون عن تكوين مراكز قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة الأسبوع القادم، حتى في الوقت الذي تنمو فيه المخاوف بشأن موجة ثانية لكوفيد-19 وتأثيراتها الاقتصادية.

وشهد أمس الإثنين أكبر عمليات بيع لسوق الأسهم في شهر وارتفاع السندات، لكن نشاط أسواق الصرف الأجنبي ظل هادئا نسبيا، مع تحركات محدودة للأسعار في التعاملات المبكرة اليوم.

لكن محللين يحذرون من أن المستثمرين ينتابهم الحذر بوضوح بعد أن سجلت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا مستوى قياسيا يوميا جديدا للإصابات بفيروس كورونا. وقالوا إن الأسعار لا تتحرك كثيرا بسبب عزوف المستثمرين عن تكوين مراكز قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، توقع ستيفن روتش الرئيس السابق في مؤسسة مورجان ستانلي آسيا سقوطا قريبا للدولار بنسبة تقترب من 35% لأسباب متعددة.

وقال ستيفن إن القيمة العالية للدولار الأمريكي تجعله عرضة للخطر بشكل خاص. فعلى الرغم من الانخفاضات الأخيرة، لا يزال المؤشر العام لسعر الصرف الفعلي الحقيقي للدولار أعلى بنحو 27% من أدنى مستوى له في يوليو/ تموز 2011، وهذا يجعل العملة الأمريكية العملة الرئيسية الأكثر قيمة في العالم، تمامًا كما انجرفت الولايات المتحدة إلى دوامة حساب التوفير الجاري غير المسبوقة.

وأكد أن الدولار دائمًا ما كان يستفيد من السحر المغري لـTINA والتي تعني أنه لا يوجد بديل.

وتابع ستيفن: “مؤشر الدولار قد انخفض بنسبة 33% من القيمة الحقيقية في كل من السبعينيات ومنتصف الثمانينيات، و28% أخرى من 2002 إلى 2011”.

وخلال تلك الفترات الثلاث، بلغ معدل صافي الادخار المحلي 4.9% (مقابل -1.2% اليوم) وكان عجز الحساب الجاري -2.5% من الناتج المحلي الإجمالي (مقابل -3.5% اليوم)، مع قيام الولايات المتحدة بتبديد امتيازها الباهظ، أصبح الدولار الآن أكثر عرضة لتصحيح حاد، وهو ما يجعل الانهيار يلوح في الأفق.

– ثبات اليورو وصعود الإسترليني

وسجل اليورو مقابل الدولار في أحدث تعاملات 1.18045 دولار دون تغيير يُذكر خلال الجلسة.

وتراجع الجنيه الإسترليني أثناء الليل لكنه عاد للارتفاع فوق 1.30 دولار اليوم الثلاثاء عند 1.3020 دولار. وهبط قليلا مقابل اليورو عند 90.79 بنس.

– عملات الملاذ الآمن

وانخفض الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي اللذان يتأثران بشدة بالمخاطرة في المعتاد قليلا فحسب أثناء الليل وارتفعا في التعاملات المبكرة في أوروبا.

وصعد الين والفرنك السويسري، وكلاهما يقبل المستثمرون على شرائهما حين يشعرون بالقلق.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: