دولي

صراع الملاذات.. معركة الذهب والدولار والنفط في خندق القرصنة

صعد الذهب، مع تعزز احتمالات الإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة، فيما هبط الدولار بعد صدمة الوظائف، وتحول الأنظار للتضخم.

ودعمت بيانات الوظائف الضعيفة، الآمال في أن أسعار الفائدة ستظل منخفضة لبعض الوقت، وهو ما عزز الإقبال على المعدن.

صعود الذهب

وارتفعت أسعار الذهب، الإثنين، لتقترب من قمة 3 أشهر التي بلغتها الأسبوع الماضي بعد بيانات أضعف من المتوقع للوظائف في الولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 05:28 بتوقيت جرينتش، صعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1834.96 دولار للأوقية (الأونصة)، وذلك بعد بلوغه أعلى مستوياته منذ 11 فبراير/شباط الماضي، عند 1842.91 دولار في الجلسة السابقة.

وزادت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.2% إلى 1835 دولارا للأوقية.

مستوى جديد للمقاومة

وقال كايل رودا المحلل لدى “آي.جي ماركتس”:” تقرير الوظائف بالولايات المتحدة هو إلى حد كبير بداية القصة ونهايتها بالنسبة للذهب في الوقت الحالي.. لقد قلص بالفعل التوقعات خارج السوق، على الأقل فيما يتعلق بهامش رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي لأسعار الفائدة”.

 

وأضاف أنه في ظل زخم الاتجاه الصعودي، سيكون مستوى 1850 دولار هو المستوى الهام المرتقب القادم للذهب.

وأظهرت بيانات نشرت الجمعة، أن نمو الوظائف بالولايات المتحدة تباطأ على غير المتوقع في أبريل/نيسان الماضي، إذ وجدت الشركات صعوبة في الحصول على العاملين والمواد الخام وسط تحسن سريع في الوضع الصحي العام،ومساعدات حكومية ضخمة.

وأضافت الولايات المتحدة، أكثر قليلا من ربع الوظائف التي توقعها اقتصاديون الشهر الماضي، وزاد معدل البطالة على غير المتوقع، لتنحسر التكهنات بارتفاع كبير لمعدل التضخم.

وقال مسؤول بمجلس الاحتياطي الاتحادي ( المركزي الأمريكي)، إن عدد الوظائف التي أضافتها الشركات الأمريكية الشهر الماضي البالغ 266 ألفا كان بعيدا كل البعد عن التوقعات.

ويتعهد البنك المركزي الأمريكي بالإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة لحين ارتفاع التضخم والتوظيف.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.3% إلى 2934.15 دولار.

فيما زادت الفضة 1.1% إلى 27.74 دولار، في حين تقدم البلاتين 0.6% إلى 1256.27 دولار.

النفط يرتفع بعد هجوم إلكتروني

ارتفعت أسعار الخام اليوم الاثنين بعد هجوم إلكتروني كبير تسبب في إغلاق خطوط أنابيب هامة لإمدادات الوقود في الولايات المتحدة وسلط الضوء على هشاشة البنية التحتية النفطية بها.

وبحلول الساعة 0645 بتوقيت جرينتش، ارتفع خام برنت 57 سنتا بما يعادل 0.8% إلى 68.85 دولار للبرميل، وذلك بعد أن ارتفع 1.5% الأسبوع الماضي.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 51 سنتا أو 0.8% إلى 65.41 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت بأكثر من 2% الأسبوع الماضي.

وفي إشارة إلى خطورة الوضع، كان البيت الأبيض يعمل عن كثب مع كولونيال بايبلاين لمساعدتها على التعافي من هجوم بأحد برمجيات الفدية، والذي أجبر أكبر مشغل لخطوط أنابيب الوقود في الولايات المتحدة على إغلاق شبكة تزود ولايات مكتظة بالسكان في شرق البلاد.

وقال آندرو ليبو رئيس ليبو أويل أسوسيتس لرويترز “الفكرة الرئيسية هي أن الأشرار بارعون جدا في إيجاد طرق جديدة لاختراق البنية التحتية… لم تطور البنية التحتية دفاعات يمكنها التصدي لجميع الطرق المختلفة التي يمكن للبرمجيات الخبيثة أن تلحق من خلالها الضرر بالمنظومة”.

شبكة كولونيال هي مصدر ما يقرب من نصف إمدادات الوقود للساحل الشرقي للولايات المتحدة، وتنقل 2.5 مليون برميل يوميا من البنزين وأنواع الوقود الأخرى، واضطرت الشركة إلى إغلاق جميع خطوط الأنابيب بعد الهجوم الإلكتروني يوم الجمعة، والذي شمل برمجيات فدية.

وقال جولدمان ساكس إنه يتوقع أن يصل الطلب على النفط إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول نهاية العام، وتوقع أن يصل سعر خام برنت إلى 80 دولارا للبرميل وأن يبلغ غرب تكساس الوسيط 77 دولارا للبرميل في غضون ستة أشهر.

وقال محللو جولدمان في مذكرة “نرى عجزا في سوق النفط العالمية يبلغ حاليا نحو مليون برميل يوميا وسيزيد بشكل كبير عن هذا”.

وقالوا “ما زلنا نتوقع أن يصل الطلب على النفط إلى 100 مليون برميل يوميا بنهاية هذا العام”.

الوظائف تهوي بالدولار

هوى الدولار لأقل مستوى في أكثر من شهرين مقابل عملات رئيسية أخرى، الإثنين، بعد تقرير الوظائف المخيب للآمال في الولايات المتحدة.

ودفعت بيانات الوظائف الضعيفة، المستثمرين لتقليص توقعاتهم لرفع أسعار الفائدة، فيما يتحول التركيز لبيانات التضخم التي تصدر هذا الأسبوع.

وبلغ مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل 6 عملات، إلى 90.259 بعدما نزل إلى 90.128 لأول مرة منذ 26 فبراير/شباط الماضي في وقت سابق من الجلسة.

وكان الجنيه الإسترليني أكبر الرابحين بين العملات الأكثر تداولا، إذ ارتفع 0.5% لأعلى مستوى منذ 25 فبراير/شباط الماضي، رغم تصريح زعيمة اسكتلندا بأن إجراء استفتاء آخر من أجل الاستقلال حتمي بعد فوز حزبها المدوي في الانتخابات.

وارتفع اليورو 0.1% إلى 1.2172 دولار، ولامس في وقت سابق أعلى مستوى منذ 26 فبراير/شباط عند 1.2177 دولار.

وزاد الدولار إلى 108.865 ين، لكنه ما زال غير بعيد عن أدنى مستوياته منذ 27 أبريل/نيسان الماضي.

وجرى تداول الدولار الأسترالي قرب أعلى مستوى في أكثر من شهرين عند 0.7847 دولار، في حين صعد الدولار الكندي لأعلى مستوى في 3.5 أعوام 1.2111 دولار أمريكي.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: