دولي

شقة “جونسون” تثير غضب دافعي الضرائب في بريطانيا

أثارت شقة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حملة انتقادات واسعة وموجة غضب بين دافعي الضرائب.

ويواجه جونسون اتهامات غير مؤكدة بإنفاق “أموال دافعي الضرائب البريطانيين” في تمويل تجديد شقته.

والاتهام الرئيسي يوجهه حزب العمال المعارض الذي دعا إلى إجراء تحقيق “مستقل كامل” في كيفية إنفاق حكومة جونسون لأموال دافعي الضرائب.

وأكدت مفوضية الانتخابات التي تنظم التبرعات للأحزاب السياسية وإنفاقها، أنها فتحت تحقيقا في القضية.

تمويل المانحين

وشن المساعد السابق لبوريس جونسون، دومينيك كامينغز، الجمعة الماضي، هجوما استثنائيا عنيفا على رئيس الوزراء البريطاني، معتبرا أنه “لا يتمتع بالكفاءة، وشكك في نزاهته في العديد من القضايا الجديدة”.

وذكر كامينغز أن “بين هذه القضايا خطة لجونسون من أجل الحصول على تمويل من مانحين في القطاع الخاص لأشغال في الشقة”، مفيدا أنه أبلغ رئيس الوزراء بأن ما يعتزم فعله أمر “غير أخلاقي وأحمق وربما غير قانوني”.

ما علاقة الملياردير دايسون؟

وتقول وسائل إعلام بريطانية أن ثمة رسائل متبادلة بين جونسون والملياردير البريطاني جيمس دايسون قد تدين الأول.

وطلب دايسون من رئيس الحكومة في بداية الوباء تسوية الوضع الضريبي لموظفيه الذين اضطروا إلى القدوم إلى المملكة المتحدة لعمل أجهزة التنفس الصناعي بطلب من الحكومة.

وردّ جونسون في مارس/آذار 2020 قائلا: “سأقوم بتسوية الأمر غدا! نحن بحاجة إليك”.

لكن حكومة المحافظين، نفت مرة أخرى “كل المعلومات صباح الأحد”.

من غطى التكاليف؟

أما الرواية الرسمية فتقول عكس ذلك.

وزيرة التجارة الدولية ليز تروس قالت لشبكة سكاي نيوز إن “رئيس الوزراء تكفل بتغطية تكاليف تجديد شقته من أمواله الخاصة، وهذا واضح تماما.. وقد احترم القوانين طوال العملية”.

وأضافت “المعلومات المناسبة نشرت في بيان عام، وهذه القضية تهدف إلى شغل البريطانيين عن المهمة الرائعة” التي قامت بها الحكومة في مواجهة وباء كوفيد-19.

كم يبلغ راتب جونسون؟

يتقاضى جونسون راتبًا سنويًا قدره 161.4 ألف جنيه إسترليني (نحو 240 ألف دولار)، بحسب Politics.co البريطانية.

ويتلقى جونسون 79.496 جنيها إسترلينيا (نحو 110 آلاف دولار) عن دوره كرئيس للوزراء، و81.932 جنيهًا إسترلينيًا (113.6 ألف دولار) لكونه عضوًا في البرلمان.

ويملك جونسون وشريكته كاري سيموندس الحق في العيش في شقة فوق مكاتب 10 داونينغ ستريت، واستخدام المقر الرسمي لرئيس الوزراء في الريف في تشيكرز في باكينغهامشير.

وراتب رئيس الوزراء البريطاني يساوي تقريبًا نصف قيمة راتب رئيس الولايات المتحدة المقدر بنحو 400 ألف دولار، ورئيسة الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين (405 آلاف دولار).

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى