دولي

رغم صعوده.. النفط يتجه لتسجيل خسارة أسبوعية بعد تقلبات حادة

مخاوف المعروض تدفعه إلى أعلى وتوقعات ضعف الطلب تشده إلى أسفل

صعدت أسعار النفط الخام، الجمعة، لكنها تتجه لتسجيل انخفاض أسبوعي لأول مرة في ثلاثة أسابيع، لتغلب توقعات ضعف الطلب جراء موجة تضخم غير مسبوقة منذ عقود قد تؤدي لركود عالمي، على مخاوف نقص المعروض بفعل الحرب في أوكرانيا.

فعند الساعة 6.01 (ت.غ)، جرى تداول عقود خام برنت القياسي، تسليم يوليو/تموز، عند 108.42 دولارات للبرميل، بارتفاع 97 سنتا أو بنسبة 0.9 بالمئة.

و ارتفعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، تسليم يونيو/حزيران، 77 سنتا أو بنسبة 0.73 بالمئة، إلى 106.9 دولارات للبرميل.

لكن الخامان القياسيان، الجمعية، أقل بنحو 3 بالمئة لمزيج برنت واثنين بالمئة للخام الأمريكي عن اغلاقهما تداولات الأسبع الماضي.

كما تعددت العوامل المؤثر في حركة أسعار النفط هذا الأسبوع، والذي شهد تقلبات حادة، إذ تعرضت الاسعار لضغوط شديدة جراء المخاوف من ركود عالمي وشيك مع توالي تقارير تظهر بقاء التضخم عن مستويات مرتفعة حول العالم، خصوصا في الاقتصادات المتقدمة.

فمن شأن هذه التقارير زيادة الضغوط على البنوك المركزية لتسريع خططها لرفع أسعار الفائدة، والذي بدوره يهدد بتعثر النمو العالمي.

و أدت هذه الضغوط صعود الدولار الأمريكي، إلى أعلى مستوى في 20 عاما، وأيضا استمرار الاغلاقات المرتبطة بفيروس كورونا في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

فمن شأن ارتفاع الدولار زيادة كلفة تداول النفط على حاملي العملات الأخرى.

كما خفضت الخميس منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2022 إلى 3.4 ملايين برميل يوميا، بانخفاض 300 ألف برميل يوميا عن توقعاتها في أبريل/نيسان الماضي.

بالمقابل، تلقى أسعار النفط دعما من تركيز المستثمرين على المحادثات المستمرة داخل الاتحاد الأوروبي للخروج بصيغة اتفاق يتيح حظر واردات التكتل النفطية من روسيا، ضمن سلسلة عقوبات على موسكو ردا على عمليتها العسكرية المستمرة في أوكرانيا.

 

المصدر : وكالة الأناضول

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى