دولي

رغم خسائر تسلا.. هل يراهن صندوق “كاثي وود” على أسهمها؟

اشترى صندوق “كاثي وود” المزيد من أسهم شركة تسلا، حيث انخفض السهم بعد أن أعلنت شركة السيارات الكهربائية عن مبيعات فصلية باهتة.

لكن هل الأداء المالي الضعيف لـ”تسلا”، واستمرار نزيف سهمها بتداولات وول ستريت، كافيان لإقدام “كاثي وود” للمراهنة على سهم الشركة التي يملكها الملياردير الأمريكي إيلون ماسك؟

اقتناص المزيد من أسهم تسلا

لقد اشترى صندوق كاثي وود المزيد من أسهم شركة “تسلا” مع انخفاض السهم بعد أن أعلنت الشركة الرائدة في صناعة السيارات الكهربائية عن مبيعات فصلية ضعيفة، وقالت إنَّها لن تحقق أهداف النمو السنوية الكاملة خلال 2022.

واشترى صندوق “آرك إنوفيشن إي تي إف” الرئيسي التابع لـ”وود” نحو 66190 من أسهم “تسلا” التي أسسها إيلون ماسك، وهو ما يمثل ثاني عملية شراء لشركتها في منتجة السيارات الكهربائية خلال أكتوبر، وفقاً لبيانات “بلومبرغ”. واشترى الصندوق شريحة من الأسهم بعد أن أفادت شركة “تسلا” بفشل عمليات التسليم في 4 أكتوبر/تشرين الأول.

تُظهر بيانات وكالة بلومبرج للأنباء أنَّ هذه هي المرة الأولى التي تحقق فيها “تسلا” إيرادات لها دون التقديرات منذ الربع الثالث من عام 2021.

لم يكن “ماسك” متفائلاً بشأن توقُّعات الطلب، مشيراً إلى الركود في الصين وأوروبا ورفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة.

وتغلّبت النظرة الحذرة لـ”ماسك” على عرضه للمحللين حول “نهاية العام الملحمية” ورؤيته لشركة “تسلا” لتصبح أكبر من التقييم المشترك لشركة “أبل” و”أرامكو” السعودية يوماً ما. وتراجعت الأسهم المصنعة للسيارات الكهربائية بنسبة 6.7% في نيويورك يوم الخميس 20 أكتوبر/تشرين الأول 2022، لتواصل انخفاضها بنسبة 41% منذ بداية 2022.

المراهنة على أسهم شركة السيارات الكهربائية

كان سهم “تسلا” هو الوحيد الذي اشترته “آرك إنفستمنت مانجمنت يوم الخميس. من ناحية أخرى، باعت صناديق “آرك” أسهماً في “إنفيديا كورب” و”كريسبر ثيرابيوتكس” فضلاً عن بعض رهاناتها على أسهم الشركات العاملة في تعديل الجينات الأخرى.

وانخفض صندوق “آرك إنوفيشن” المتداول في البورصة بنسبة 63% منذ بداية 2022. وأدى التشديد النقدي التاريخي من جانب مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى جعل الاقتصادات الرئيسية قريبة من أعتاب الركود، مما أدى إلى تدمير أسهم النمو على طول الطريق.

وكان صندوق مؤشرات كاثي وود الرئيسي المتداول في البورصة قد عاود تراجعه ليصل إلى أدنى مستوى سجّله خلال تفشي جائحة كورونا نتيجة الضربات التي تعرض لها.

وأغلق صندوق “آرك إنوفيشن”، المتداول في البورصة برمزARKK وقيمته 7.1 مليار دولار، الثلاثاء 11 أكتوبر/تشرين الأول 2022 عند أدنى مستوى له منذ مارس/آذار 2020. وانخفض الصندوق بنسبة 62% حتى الآن في عام 2022، أي أكثر من ضعف وتيرة الهبوط في مؤشر “ستاندرد آند بورز 500”.

ولم يكن العام الجاري سلساً بالنسبة لصناديق المؤشرات المتداولة والمنتجات التي تُركّز على النمو مع رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة لخفض مستويات التضخم الجامحة. وانتقدت وود البنك المركزي “الفيدرالي” بسبب سياسة التقشف النقدي العنيفة، كما عبّرت في رسالةٍ مفتوحة كتبتها إلى المسؤولين عن قلقها إزاء احتمال ارتكابهم خطأ في هذه السياسة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى