العالم الاسلامي

رئيس هيئة قناة السويس يكشف حقائق متعلقة بالسفينة الجانحة.. أسباب الحادث


أكد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أنه لا توجد وفيات أو إصابات أو تلوث ناتج عن جنوح السفينة في القناة.

وصباح الثلاثاء، جنحت سفينة الحاويات “إم في إيفر جيفن” في الناحية الجنوبية للقناة، قرب مدينة السويس، ويبلغ طول السفينة التي كانت تقوم برحلة من الصين إلى روتردام 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن.

وقال في مؤتمر صحفي، اليوم السبت، إن السفينة الجانحة أغلقت المجرى الجنوبي للقناة، مؤكدا أن السفينة اخترقت ضفة القناة بعد جنوحها.

وأكد أن عدد السفن المنتظرة حتى الآن للعبور في القناة 321 سفينة ونقدم لها جميع الخدمات اللوجستية.

وأوضح رئيس هيئة قناة السويس: “شكلنا غرفة عمليات لوضع خطة عمل للتعامل مع جنوح السفينة”.

وأكد أن سرعة الرياح والعاصفة الترابية ساهمتا في وقوع الحادث.

وما زالت حركة الملاحة بقناة السويس معطلة لليوم الخامس على التوالي، بعد أن جنحت سفينة الحاويات الضخمة بسبب سوء الأحوال الجوية وأغلقت المجرى المائي، بينما تتواصل جهود السلطات المصرية لإخراجها، في ظل تأثر حركة التجارة العالمية بهذا الحادث.

 

ويعود تاريخ حفر أول قناة لربط البحر الأحمر بالمتوسط إلى عهد سنوسرت الثالث فرعون مصر في الفترة من 1887 إلى 1849 قبل الميلاد. وتم الانتهاء من عمل ممر مائي صناعي حديث في 1869.

 

أممت مصر القناة في 1956، مما تسبب في غزو من جانب بريطانيا وفرنسا إلى جانب إسرائيل.

ولحقت بالقناة أضرار بالغة في حرب عام 1967 التي جمعت مصر ودولا عربية أخرى في مواجهة إسرائيل. ظلت القناة مغلقة لما بعد حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973.

واستعادت مصر كامل السيطرة على القناة بعد حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول وأعادت فتحها في يونيو/حزيران 1975.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: